المقالات

لغتي هي هويتي

يجب علينا ككتاب عرب ان نتذكر في الثامن عشر من شهر ديسمبر من كل عام اليوم العالمي للغة العربية، وهو اليوم الذي قررت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة، انضمام اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية، وصدر في هذا اليوم قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1973 لإدخال اللغة العربية إلى لغات المنظومة الأممية المعتمدة، إلى جانب الإنكليزية والصينية والإسبانية والفرنسية والروسية،
اللغة العربية فيها وبحسب المصادر والمراجع ومعجم اللغة العربية، كلمات سواء المستخدمة أو المهملة تبلغ 12,302,912 كلمة دون تكرار وتبلغ 25 ضعفًا عدد كلمات اللغة الإنكليزية التي تتكون من 600 ألف كلمة، وتتميز بثراء مفرداتها وغنى تراكيبها وأصالتها، وهي أكثر اللغات تحدثا ونطقا ضمن مجموعة اللغات السامية، وإحدى أكثر اللغات انتشارا في العالم، يتحدثها أكثر من 450 مليون نسمة من العرب، نعم ونحن الاحوازيون متمسكين في لغتنا العربيه حيث انها لغة الام ورقم من كل الظغوطات علينا من دولة الاحتلال ورقم من محولتهم ان يطمسوها فتمسكنه بي هويتنا العربيه، وهي لغة التي يتكلم بها لأكثر من مليار ونصف المليار شخص، وكذلك اللغة الوحيده الداخله بي جميع اللغات في العالم، وكانت العربية لغة الطب والعلم والأدب والفنون لقرون طويلة في الأراضي التي حكمها العرب، ويوجد أغلب الناطقين باللغة العربية حاليا في بلدان الوطن العربي، وفي الجوار الوطن العربي يتكلمونها، كما تعدّ العربية لغة رسمية في كافت دول الوطن العربي، وقد أبدعت اللغة العربية بمختلف أشكالها وأساليبها الشفهية والمكتوبة والفصيحة والعامية، ومختلف خطوطها وفنونها النثرية والشعرية، وهي من آيات جمالية رائعة تأسر القلوب وتخلب الألباب في ميادين متنوعة تضم على سبيل المثال الشعر والفلسفة والغناء وتتيح اللغة العربية الدخول إلى عالم زاخر بالتنوع بجميع أشكاله وصوره، واللقه العربيه تطرب من يسمعها، وتعد اللغة العربية لغة عظيمة في كونها لغة القرآن الكريم والسنة النبوية في ديننا الإسلامي الحنيف،

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى