المقالات

شجرة كريسماس الآثمة «2-2»

الرد: هذا تضليل وافتراء ،وأنا عشت في الغرب لأكثر من عقد وفي كل عام يحتفل المسلمون بأعيادهم ،والكثير من المسيحيين يقومون بمعايدتهم. فالمسيحي لم يتأثر ولم يشعر بأن بمعايدته للمسلم ستهتز ثوابته.
شجرة الكريسماس تهز ثوابتنا وديننا.
الرد: سحق البدون لم يهز ثوابتك، وقتل المرأة لأتفه الأسباب لم يؤثر عليك، والتملق للمتنفذين والفاسدين أمر طبيعي، واعتقال الناس وسجنهم وتهجيرهم بسبب آراء مقبول، والغش والسرقة والبنوك الربوية لا بأس بها ولكن شجرة الكريسماس بسببها قد ترتد عن دينك؟!
ما يحصل معيب ومخجل، بل أكاد لا أصدق أن هذه هي الكويت، قد أستوعب أن مثل هذه الأحداث قد تحدث في أفغانستان طالبان أو بدولة الخلافة التي توهم المتطرفين بأنها باقية، ولكن تم سحقها لأن لا مكان لها بهذا الزمان، ولكن أن يحدث هذا في دولة مدنية محكومة بالدستور؟ بيننا كويتيون مسيحيون يتم التطاول على معتقداتهم بهذا الشكل الفج دون أدنى مراعاة لمشاعرهم الدينية. لا أعلم كيف يزعم البعض بأن دينه متسامح وهو لا يعترف بوجود الآخر سواء كان غربيا أو شيعيا أو مسيحيا أو ليبراليا.
الخطاب المتطرف استشرى بالمجتمع ولم يعد من المقبول السكوت عنه ،وعلى أصحاب القرار ومن في الحكومة أن ينقذوا ما تبقى إنقاذه، فإما أن نلحق بالركب العالمي واما ان نستمر بهذا المستنقع الذي جعلنا اضحوكة حتى بين أشقائنا الخليجيين. ارحموا الكويت فهي لا تستحق كل ما يحدث لها. تقع على عاتقكم مهمة استبدال الفكر الأصولي المتحجر بفكر وسطي يؤمن بالتعايش ويعكس شكل الإسلام الحضاري ويجعل الكويت بيئة جاذبة لا طاردة، وبيئة متسامحة ومنفتحة لا منغلقة وقمعية. فكروا في المستقبل الا ان كنتم ترون بأن البلد زائل ولا مستقبل له..

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى