المقالات

الثقافة عندنا …للخلف در

ليس من طبعي عدم التفاؤل ،وليس لي بأحد من السادة الافاضل القائمين على الثقافة في الكويت اي علاقة غير مرضية، فالكل منهم اخي وصديقي وذو قيمة واحترام كمواطن ،لكن التناصح والتوجيه امر مهم يجب ان نقف امام خطوطه العريضة مقتدين بكل شفافية بالتاريخ الثقافي للكويت منذ تأسيس النادي الثقافي بقيادة رجال لهم تاريخهم وسيرتهم المشرفة ،ذاك الرعيل الذي اسس للثقافة في الكويت تاريخ وحضارة سلمونا العهدة وافية كافية وتأسس بفضل تلك العهدة المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب ،الجهاز الذي سار في بدايته بتميز ،راسمين خطأً واضحاً على خارطة الطريق الثقافي الذي تاه عنه المجلس الوطني الحالي ولم يكمل المسير كما كان يتمناه ذاك الرعيل المؤسس والاجيال المراقبة بشوق نهضة ثقافية عامرة ،تشفي الصدور وتنير الطريق لهم نحو مستقبل زاهر متقدم ،لتبقى الكويت كما كانت دار آداب وثقافة وعلوم ،والسبب ان في ذاك الصرح تفرغ بعض قيادته الثقافية -للأسف الشديد -للتناحر والخلاف والاصطدام بالاخرين .كان المجلس الوطني للثقافة والفنون والادب يسير رائدها المحترم عكس التيار الثقافي ،حاملاً السلم بالعرض ،دون اي حرص او غيرة على تراثنا الثقافي الذي بتنا ننتظر اصدار شهادة وفاته قريباً .اقول هذا قبل ان يقوله الاخرون من خارج حدود الوطن ،متأملاً وراجياً سعادة الامين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب بصفته ان يفوق من سكرته وينتبه الى ما تبقى من مجدنا الثقافي ،عسى ان ترتوي عروقه العطشى من فرات ثقافة الاباء والاجداد ،واضعا نصب عينه الاعتماد على ساعديه المخلصين من الامناء العام المساعدين .فهم ادرى من غيرهم بشعاب مكة ،وللحديث بقية بإذن الله.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى