المقالات

1212 مقابل 2 بس!!!

كنا وما زلنا نوجه النصيحة تلو النصيحة للاشقاء في غزة هاشم ونرفض بشدة ما يمارسه العدو الصهيوني على الشعب الغزاوي الاعزل ،والرفض موصول بشدة على استخدام الابرياء في غزة درعاً بشرياً للتجارب الحربية بسلاح مرسل لجماعة الاخوان في حماس الذين يتلقون الدعم المادي لجيوبهم والسلاح المصنع لتجربة تلك الصواريخ البالستية في مواجهة حقيقية بين اسرائيل واهلنا في غزة ،ولأن المعادلة غير متكافئة والشعب العربي في غزة بريء من ممارسات الجماعة الحمساوية فلا يحق لاسرائيل ان ترد على تصرف حماس غير المدروس بهذا العنف والقوة هم ارسلوا عليكم صاروخين اضاعت الطريق الى هدفها فوقعت في البحر الابيض المتوسط ولم تعترضها الدفاعات الجوية بعد ان عرفوا اين ستسقط تلك الصواريخ التي لا تسمن ولا تغني عن جوع ،صواريخ لا قيمة لها امام السلاح المتطور في اسرائيل لدرجة ان العسكري الاسرائيلي يصطاد هدفه في شارع «ازادي» وسط طهران وهو جالس على مكتبه الفخم في تل ابيب ،لهذا اعترض وبشدة على اسرائيل التي تترك راس الافعى الذي صنع وارسال السلاح وامر باستخدامها محدد العدد والزمان ومكان الاحداثية خارج المناطق السكنية والعسكرية في اسرائيل ،لان هدف العلماء والخبراء في الحرس الثوري ضرب المخزون الغذائي في اسرائيل وتدمير الحوض المرجاني في البحر الابيض ولا تريد ان يحدث بينها وبين اسرائيل دم يدفعهم للمطالبة بالثأر بدم قتلاهم في موقعة ويل بلاء ،واسرائيل لا تستهدف الحرس الثوري الذي يشكل لها بمثابة العنب فذهبت لتضرب الحارس ابو قاسم الهمشري في القادسية غرب غزة وهو لا له في الثيران ولا لهم في الطحين ،واذا اعتراضي ما نفع مع اسرائيل انا ارجو السيد هنية جزاه الله خير بان يضرب بقوة ضربة واحده ما بعدها قيام لاسرائيل ولا يعتمد على صاروخين يسقطان في البحر ،وعليه ان يركز على الشعب العربي في اسرائيل فهم للطرفين صيد سهل .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى