المقالات

من الأفضل تفعيل دور الناطق الرسمي باسم الحكومة

أعلن رئيس مركز التواصل الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة عبر الحسابات الرسمية للمركز على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» و«انستغرام» أن مجلس الوزراء دعا القطاع الخاص لتخفيض عدد العاملين في مقار العمل إلى الحد الأدنى الممكن لتسيير الأعمال.. 
وأضاف أن القرارات شملت التأكيد على العاملين في الحضانات ونوادي الأطفال بضرورة اكتمال التحصين ضد فيروس كورونا وكذلك التأكد من قيامهم بالالتزام بتطبيق الاشتراطات الصحية. 
وبين أن مجلس الوزراء قرر اقتصار عقد الاجتماعات والمؤتمرات والدورات الداخلية عن طريق الاتصال عن بعد وذلك اعتبارا من يوم الأربعاء وحتى إشعار آخر. 
وأشار أن المجلس قرر كذلك إلزام وسائل النقل الجماعي العام بعدم تجاوز عدد الركاب عن 50 ٪ مع الالتزام بتطبيق الإجراءات الصحية والوقائية اعتبارا من بعد غد الأربعاء وحتى إشعار آخر. 
وقال ان مجلس الوزراء قرر تكليف الهيئة العامة للرياضة بالتأكيد على الجماهير الحاضرة للأنشطة الرياضية بضرورة اكتمال التحصين ضد فيروس كورونا والالتزام بتطبيق الاشتراطات الصحية. 
وأضاف أن المجلس قرر التأكيد على العاملين ومرتادي كل من «الصالونات ومحلات الحلاقة والأندية الصحية» بضرورة اكتمال التحصين ضد فيروس «كورونا».. وانه قرر التعميم على كافة الجهات الحكومية التي تقدم خدمات للمراجعين بتنفيذ تلك الخدمات عن طريق «اونلاين» وفي حال الحاجة إلى التواجد يتم ذلك عبر حجز موعد في «منصة متى» المركزية لإدارة المواعيد الحكومية وذلك في «تطبيق سهل» أو منصات حجز المواعيد الخاصة في الجهة. 
ومن خلال المتابعة يهمنا كثيرا ما يعلن عنه الناطق الرسمي نقلا عن مجلس الوزراء حيث دور الناطق الرسمي مهم عند التفاعل والتواصل مع وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ،حيث تعرف الموسوعة الحرة «ويكيبيديا» الناطق الرسمي أو المتحدث الرسمي وظيفة في الحكومة والمؤسسات، وهو الشخص المكلف بإذاعة ما يراه مناسبا من أخبار ومعلومات واتجاهات و قرارات تتعلق بالحكومات وسياساتها ومواقفها المختلفة إزاء القضايا المختلفة التي تهم الحكومة أو تهم الرأي العام و وسائل الإعلام. 
هذه الوظيفة  في هذا الوقت تغيرت كثيرا في مهامها ومسؤوليتها وتتطلب التفاعل  والتعاون مع وسائل الاعلام ومواقع التواصل وليس الاقتصار على نقل التوجهات والآراء والقرارات الحكومية. 
 وحقيقة بعد سماع حزمة القرارات الحكومية الأخيرة غير المستغربة يدور في الذهن ليس الظرف والأوضاع والعودة إلى المربع الأول وإنما التساؤل عن دور الناطق الرسمي للحكومة ومركز التواصل الحكومي حيث بعيدا عن المجاملات والشخصية بأن الأداء والعمل لا يتعدى صور ومشاركات مرفقة بمواقع التواصل الاجتماعي لنقل الاخبار والمستجدات الحكومية الامر الذي يمكن تغطية ذلك عن طريق وزارة الاعلام وقطاعاتها ،حيث أجد أن التوجه بصناعة وخلق فرص ومواقع ومسميات في هذا الوقت لا داعي له والامر يستحق إعادة النظر  فلسنا بحاجة إلى حلقة وصل  وناطق رسمي ينقل المستجدات والقرارات وإنما بحاجة إلى من يتفاعل ويتعاون بعد الرجوع إلى الجهات الرسمية مع حسابات المواطنين والمقيمين في مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام ،والرد والاجابة بشكل رسمي على الأسئلة والاستفسارات ليس فقط النشر والمشاركة.

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى