المقالات

قال العراق كلمته

نعم في السابق خطف العراق قبل ما يزيد عن السبعة عشر عاماً منذ ان دخل العراق خفافيش التامر والتخابر والتعاون مع اعداء الامة ، وقد وصلت الوقاحة من بعض هؤلاء ان يتباهى ويفتخر بانه كان من ضمن المتامرين على العراق الوطن لصالح حرب السنوات الثمانية التي شنها اعداء الامة العربية وما زالوا بهدف السيطرة على الوطن العربي باكمله .نعم كان العراق بالامس اسير تلك الزمرة لكن احرار العراق لا يباتون على الضيم ولا يخضعون للغزاة ،فقال الشعب العربي الحر كلمته فسطع الحق واشرقت الشمس فانارت سفوح زاخو واستبشرت سنابل القمح وسعف نخيل البصرة ورقصت الرياحين عرساً ديمقراطيا اثلج الصدور وقرت باهازيج السعادة العيون التي تحب العراق ،فتعانقت قلوب العراقيين والتفوا حول علمهم وكان الشموخ والعزة والنصر للعراق الوطن العربي الحر ،وهذا ما راهنت عليه يومها واستبشرت بفجر جديد يعيد البسمة والفرحة لقلوب اهلنا واشقائنا في العراق .نعم قال الشعب كلمته فتخلصوا من جنود الكفر والفسوق .قال العراقيون لا وكانت لاؤهم كبيرة اصمت اذن من اراد احتلال العراق بذريعة الطائفية ،فتحطمت احلام اليقظة التي كان يعيشها الاعداء ، هكذا هم اشقاؤنا في العراق الشقيق لا ياكلون من خبز جيرانهم وان عجن بالسكر والسمن واللبن ،ولا مانع عندهم ان ماتوا من الجوع دون ذلة ، الحمد لله الذي خلص العراق من الاحتلال والسطوة ، فطوبى لكم اشقاءنا في العراق والف الف مبروك مجلسكم وحكومتكم ورئيسكم فعيشوا على قاعدة الدين لله والوطن للجميع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى