المقالات

غسالو السيارات … مخالفون للقانون

اتصل بي أحد الأصدقاء معاتبا على المواضيع التي يتم طرحها في الآونة الأخيرة وقال :المواضيع المهمة لا أحد يشير إليها من قريب أو بعيد ولا نجد من السلطات والجهات المختصة الدور الفاعل في المكافحة والردع، ومن بين هذه المواضيع المهمة من وجهة نظره  «غسال السيارات» العمالة السائبة المهاجرة مهنة مخالفي القانون حيث الفوضى تضج في المناطق السكنية على وجه الخصوص ،حيث يخالف قانون الإقامة وقانون البيئة ويهدر المياه العذبة في الشوارع ،ويضيف على ذلك حتى بعض الحسابات في مواقع التواصل الاجتماعي والتي تعلن عن خدمة ومشروع «غسيل السيارات» بأسعار تنافسية وبمعدات حديثة وأدوات عالية الجودة وعمالة ذات خبرة وأداء عال في تنظيف وتلميع السيارة من أمام المنزل والتي لها مركبات مخصصة وموظفون تعمل دون رخصة سارية وكذلك العاملون مخالفون للإقامة.. وهذا شيء ليس جديدًا عند السكوت عن غسال متجول لسنوات في الشوارع والمناطق السكنية دون إقامة ولا رخصة.وينكم عنهم…؟!
اننا نتابع بحرص حملة التفتيش التي تنفذها الجهات المختصة والتي تنشر في وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ،والتي تعلن عن تسجيل محاضر ومخالفات وغرامات إلا أن الموضوع والقضية توسعت كثيرا من غسيل سيارات خاصة إلى سيارات كبيرة من بعض أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة حيث الحرص على غسل عربات الطعام «الفود تركة» الكبيرة وكذلك الطرادات من أمام البيوت وهدر كمية كبيرة من الماء العذب دون استخدام أدوات ووسائل للترشيد ،ودون أن نرى مرور الجهات المختصة لتحرير محاضر لهم ووضع «بلوك» على معاملاتهم التي لا تنتهي وتتوسع بكل طرق ووسائل المخالفة للقوانين علما بأنه ما نشير إليه هو للمصلحة العامة والمحافظة على هذه النعمة ولتدوم وتصل الخدمة للجميع.. 
وبعيدًا عن موضوع «الغسال» وشركات «غسيال السيارات»  المخالفة نضيف ملاحظة مهمة بأنه مع الأسف اكثر مكان فيه هدر وتخريب للشوارع هو مضخات توزيع المياه العذبة مضخات ومنشآت قديمة مغطاة بالرمال والصدى، والماء يتسرب في كل مكان ونشير إلى سيارات تناكر المياه وخزاناتها الغير محكمة الاغلاق والتي يتصبب منها الماء الذي يغرق الشوارع، فما هو مفروض أن تكون محكمة الاغلاق وفق نظام آمن وصحي وبيئي وليس أمراض ومخلفات تسرع وتزاحم بقية السيارات في الشوارع.  
نريد من مجلس الامة الاهتمام بمكافحة العمالة السائبة.. ولكي لا تتكرر ملفات وقضايا البنغالية…وبس فضائح في التجاوزات وانتهاك حقوق الانسان. 

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى