المقالات

الاستهتار والرعونة

استمرار متعمد بقيام العديد من الأشخاص بتقديم وصلات من الاستهتار والرعونة بسياراتهم سواء بالطرقات الرئيسية او الشوارع الداخلية وفي بعض الأحيان بطرقات منطقة كبد.
هذا الاستهتار والاستعراض يعرض حياة مستخدمي الطريق للخطر ،كما يعرض حياة هذا المستهتر للخطر ،وقوانين المرور وضعت لحماية أرواح مستخدمي الطريق ،ولهذا فإن جميع او غالبية المستهترين يتم ضبطهم وضبط مركباتهم وحجزها ومخالفتهم  ،كما ان قياديي المرور لهم الحق بحجز المستهتر بنظارة المرور لمدة يومين كرادع له. وقد لا حظنا في عدة مرات قيام إدارة المرور بإحالة المخالف المستهتر الي المحكمة للحصول علي حكم مشدد بالحبس لان اشد عقوبة بقانون المرور هو حجز المركبة لشهرين بكراج المرور ومخالفة المستهتر بغرامة مالية لا تزيد عن ثلاثين دينارا .
وللتصدي لهذه الظاهرة الخطرة هناك مجموعة من الخطوات والإجراءات يجب اتخاذها من قبل الحكومة وهي :
على الحكومة الدفاع عن مشروعها بشأن قانون المرور والذي لا يزال معلقا امام مجلس الامة للموافقة عليه.
التشديد بمخالفة المحلات والكراجات التي تقدم خدمات لتلك السيارات.
استخدام النقاط في سحب إجازة المخالف عند تجاوز الحد الرقم المحدد له.
على إدارة المرور التأكيد علي نشر الثقافة المرورية ،فالتجربة العمانية يجب الاستفادة منها . فأي مخالف بمخالفات جسيمة يجب الزامه بالمشاركة بمحاضرات مسجلة لإطلاعه علي خطورة المخالفة التي ارتكبت وتكون تلك المحاضرة ملزمة.
الزام هيئة الشباب بفتح مضمار السباق بشكل يومي والسماح للجميع بالمشاركة لتفريق طاقاتهم وجهودهم داخل أماكن مخصصة لهم.
الاستفادة من التجربة الإماراتية وإنشاء ساحة مسفلتة مغلقة داخل مساحة المضمار للاستعراض بداخلها.
إقامة بطولات لتشجيع الشباب علي المشاركة بتلك السباقات مع منحهم جوائز مادية مجزية حتي يبتعدوا عن الشوارع والطرقات.
لكل مشكلة حل ولكن يعتمد ذلك علي جدية الحكومة في التصدي لها.
والسلام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى