المقالات

ما بعد الحرب

نعم الحرب ستغير موازين العالم عن قريب واين نحن اذ اكنا صادقين، وستولد خريطة دول جديدة، ولذلك وقفت الدول الكبرى الغربية في وجه روسيا التي أرادت حربا خلال 24 ساعة ومن خلالها فشلت، ولكن جعلت الحرب تطول وتطول الى مالا نهاية الا بتغيير دول وحدودها، ومن هنا يجب ان تحسب الحسبة لنا، ولكن ستسقط دول غير موجودة بالحسبان من أجل أن يرتمي الشرق الاوسط في أحضان الدول الفائزة بالحرب، من أجل تحقيق مشروعها التوسعي، وهي تمتلك الحسابات والتخطيط ومن ثم الاقتصاد ، ولكن اين نحن من تلك المعادلات؟ هل قرأنا كتابنا بانفسنا؟ ياتي اتفاق ويذهب اتفاق ونحن نتكلم اننا عرب او سنه او شيعه او انا من الطائفة الفلانية، ولكن بعد مجئ الكثير من الكنتونات الزائفة اصبحت الحقيقة واضحة وظهر اصحاب المصالح الشخصية الذين كانوا ومازالوا يلعبون على الحبلين ويتفننون في تمزيق الصف الوطني الاحوازي مدعومين من اسيادهم، ومنذ عام 1925 ونحن لنا ثورات وثوارت لكن ليس لنا قادة ووصلت بنا الامور ان نتحزم على بعضنا البعض وللأسف مثل ما حصل مع أخواننا في الدنمارك وهولندا، واليوم اين نحن من تلك الاحداث؟ وماذا نفعل لتحجيم قدرات العملاء من الذين اقصدهم وهم يعرفون انفسهم .هؤلاء المنافقون هم من أساء لأهل القضية الاحوازية وأساء الى من يساعدنا وبالذات من اهلنا في ارض العروبة، وللاسف عُضت اليد التي مدت لهم، واليوم نحن تحت الاحتلال وحتي الاعلام العربي لم يذكر اسمنا، وانما نحن كل يوم توجد لنا مظاهرات واعتقالات ومطاردات وسجون واعدامات وكل ما تمنى لي عدوك من تعذيب جسدي ونفسي، والله المستعان،

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى