المقالات

النجاح والبيئة المناسبة

يعتبر النجاح من أبرز الغايات والأهداف السامية التي يسعى الإنسان إلى تحقيقها في حياته،فالنجاح ليس فقط سعيا نحو تحقيق أهداف معينة ،بل يتطلب الجد والاجتهاد والتخطيط والسعي الدائم لتطوير الذات وتعلم مهارات مجتمعية جديدة New Skills بعضها وراثي Genetical وبعضها مكتسب Acquired من خلال قدرة الإنسان على التعلم واستثمار البيئة من حوله وتحويلها الى بيئة محفزة و داعمة Conducive & Supportive Environment للنجاح والتطوير والتنمية المستدامة.
وتؤثر البيئة المجتمعية على إمكانية تحقيق النجاح ، فإما أن تكون محفزة وداعمة ،أو على العكس تكون محبطة ولا تدعم التطور والنمو وبالتالى تكون معوقة لتحقيق النجاح وتؤدي إلى الفشل والتخلف.
يقول ويل ديورانت مؤلف موسوعة قصة الحضارة: «كثير من أبطال التاريخ كانوا أشخاصا عاديين بقدرات عادية لكنهم وجِدوا في الوقت والمكان المناسب».
وهذا يفسر كيف تؤثر البيئة المحيطة بالانسان وتضغط عليه وتدفعه باتجاه معيّن ،فالإنسان وليد بيئته ،لذا فإنّ المبتكر لو نقلته إلى بيئة لا تعطي أيَّ تقدير أو اهتمام للمبتكرات الإنسانية ، فإنه لن يستطيع تحقيق ما حققه اينشتاين Albert Einstein وجوبز Steven Jobsوآخرون. بل على العكس، فقد يتجه الإنسان لإعادة ابتكار بعض العادات والأفكار السيئة التي يمكن أن تضر ليس فقط بذاته بل بالبشرية جمعاء.
فالنجاح مرتبط بالبيئة المحيطة وبمقدار قابلية الإنسان للتأثر والتأثير بها وعلى قدرة وإرادة النفس البشرية ومدى صلابتها و بصيرتها للأمور .
وتظهر المعادن البشرية في وقت الشدة وفي ظل البيئات السلبية فأغلب الناجحين نشأوا في مجتمعات فقيرة وبيئات طاردة ولكنهم وصلوا للقمة بفضل التحدي والعزيمة والاصرار والرغبة في تحقيق أهدافهم.
في ظل الأوضاع والصراعات السياسية المحلية وممارسات السلطتين التنفيذية والتشريعية والتعدد في التشكيلات الحكومية وفي ظل البيئة التنظيمية والإدارية والقوانين والتشريعات والنظم الإقتصادية والمفاهيم والمبادئ والأعراف والقيم الاجتماعية التي توارثها الأجيال منذ بداية الحياة الدستورية وفي ظل المتغيرات الجيوسياسية والتكنولوجية والإقليمية والدولية المتسارعة من حولنا هل تتوفر لدينا البيئة المحفزة والداعمة للتطوير والتنمية المستدامة ؟
الإجابة تجدها عند رجالات الدولة وأصحاب الفكر ورواد التغيير وقادة المستقبل.
ودمتم سالمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى