المقالات

كلام سمو ولي العهد وثيقة للتاريخ

كلمات سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، خلال زياراته لأبنائه العسكريين في الجيش والشرطة والحرس الوطني والإطفاء، وكذلك خلال زيارته لأبنائه واخوانه من الرعيل الأول، وديوانية شعراء النبط، كانت بمثابة وثيقة تاريخية، تؤكد أن الكويت نسيج وطني واحد، وان التلاحم والتكاتف بين ابناء الشعب وأسرة الحكم، يعد نموذجا انسانيا لا نظير له في التاريخ.
سمو ممثل الأمير أكد لأبنائه وإخوانه أن ابناء الكويت أسرة واحدة، وأنهم بكل أطيافهم، حضر وبدو، سنة وشيعة، هم الذين بنوا الكويت بقيادة أسرة الخير، آل الصباح، وان الكويت بخير وستبقى بخير بإذن الله، وذلك لأن هذا الولاء والوفاء وهذه الروح الوطنية العالية، وهذا التفاعل بين الشعب الكويتي وأسرة الحكم هو السر الحقيقي وراء هذا الازدهار الذي تعيشه الكويت، في اجواء الحرية والديمقراطية والانسانية.
وقد اثلج سمو ممثل الأمير صدورنا جميعاً حين كشف عن الاساليب الخبيثة التي تتبعها بعض مواقع التواصل الاجتماعي والسوشال ميديا، من خلال هجومها على الاعراض والانساب والأخلاق، واختفاء اصحابها تحت اسماء وهمية او مستعارة، وما يسببه ذلك من تشويه للحقائق وخلط للأمور، وإثارة الفتن والبغضاء بين الناس.
إن كلمة سموه تمثل كما قلت وثيقة تاريخية علينا جميعاً ان ندرك مدلولها جيداً ونعمل بموجبها للحفاظ على وحدتنا الوطنية المباركة، وان نكون يدا واحدة وقلبا واحدا حول أسرة الخير، أسرة آل الصباح الكرام، لنحافظ على كويتنا عزيزة شامخة، وأن نفوت الفرصة على خفافيش السوشال ميديا، وان نفضح أكاذيبهم وممارساتهم الشيطانية.
حفظ الله الكويت العزيزة وأدام عليها نعمة الخير والأمن والانسانية تحت قيادة صاحب السمو أميرنا المفدى وسمو ولي عهده الأمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى