الإقتصاد

بدر الخرافي: الخليج للكابلات في طريقها للتحول إلى «قابضة»

كشف رئيس مجلس الإدارة في شركة الخليج للكابلات والصناعات الكهربائية، بدر ناصر الخرافي، عن توجه الشركة للتحول إلى شركة «قابضة» تدريجياً.وأضاف الخرافي على هامش الجمعية العمومية للشركة التي عقدت أمس، أن قاعدة استثمارات الشركة متينة تقوم على التنوع بما يجعلها قادرة على مواجهة تقلبات الأسواق. وأوضح، أن تنوع مصادر الدخل لدى «كابلات» من خلال قطاعات الاستثمار والصناعة والمقاولات والخدمات والرعاية وغيرها من القطاعات يضمن لها نمواً مستداماً خلال الفترة المقبلة. وتابع: بأن البحث عن الفرص المجدية نتج عنه الاستحواذ النوعي على شركة الاستثمارات الوطنية التي باتت مصنفة كشركة زميلة بعد زيادة ملكية «الكابلات» فيها، معتبراً خطوة الاستحواذ على «الاستثمارات الوطنية» أنها بداية لتدشين حقبة جديدة من النمو والتوسع، خاصة لما لـ«الاستثمارات» من تاريخ كبير وأصول نوعية وخبرات تراكمية قادرة على تحقيق الأهداف المأمولة. ومضى الخرافي يقول إن «الاستثمارات» تعد أحد أبرز الكيانات الاستثمارية العريقة محلياً وإقليمياً فهي تدير أصولاً واستثمارات بنحو 3.55 مليار دولار، لافتاً إلى أن سجلاتها وتاريخها يحملان الكثير من الإنجازات التي تؤهلها للمضي قدماً لتحقيق المزيد من النجاحات محلياً وخارجياً ما سيكون له أثره على الشركة الأم «كابلات».وألمح الخرافي إلى أن القيمة الدفترية لحصة ملكية المجموعة بالاستثمارات في 31 ديسمبر 2021 بلغت 55 مليون دينار، فيما شهدت تلك الحصة تطوراً ملحوظاً، وسط توقعات بمزيد من التطور.وبين أن الشركة اعتمدت استراتيجية واعدة لتنفيذ عمليات استحواذ نوعية منضبطة ستكون لها انعكاسات إيجابية على أداء وإيرادات الشركة وحقوق مساهميها، مؤكداً في الوقت ذات على اهتمام الشركة بتوسيع نطاق استثماراتها التشغيلية لمواكبة الخطط الاستراتيجية المعتمدة، بما يعكس الملاءة المالية التي تتمتع بها المجموعة.وقال إن خطة الشركة تتضمن معايير فنية ثابتة منها السعي نحو عمليات استحواذ متنوعة، والاختيار المناسب في الوقت المناسب، والتركيز على الإدارات ذات الفعالية العالية. وأضاف الخرافي أن الرؤية المستقبلية الطموحة لـ«كابلات» تعتمد على مواكبة التغيرات السريعة التي تشهدها الأسواق محلياً وإقليمياً وعالمياً، حيث تركز الشركة جهودها حالياً على خطط تنمية مواردها والعمل على اقتناص الفرص الاستثمارية الواعدة المدرة لتنمية الأرباح والدخل بشكل يضمن لها القدرة على المنافسة والانتشار.
وكانت أرباح الشركة قفزت بنسبة 188.2% في العام الماضي، لتصل إلى 16.06 مليون دينار، مقابل أرباح عام 2020 البالغة 5.57 مليون دينار.
وقال إن خطة الشركة تتضمن معايير فنية ثابتة منها السعي نحو عمليات استحواذ متنوعة، والاختيار المناسب في الوقت المناسب، والتركيز على الإدارات ذات الفعالية العالية.وأشار إلى أن «كابلات» لديها رؤية واعدة، لاسيما أن نموذج أعمالها التنافسي المستقر يساعدها على ذلك، حيث يقوم على التنوع القطاعي والحرص على الانتشار المدروس الذي يضمن لها ديمومة في النمو، مضيفاً أن إنشاء محفظة استثمارية متنوعة لدى الكابلات ليس سوى البداية لتحقيق المزيد من النمو المستدام، ولعل ظهورنا كمساهم رئيسي في «استثمارات» يعد واحدة من المحطات الرئيسية التاريخية للمحفظة.
وتوقع الخرافي أن يكون للعملية بالغ الأثر على «كابلات» وأصولها وموجوداتها باعتبارها كياناً شاملاً لديه من المرونة ما يكفيه للتوسع بقطاعات مختلفة.
وأشار إلى أن الخطة اشتملت على تملك كيانات تشغيلية أخرى بخلاف الاستثمارات ومنها شركة الرعاية لمقاولات تنظيف المباني والمدن كشركة تابعة، وأيضاً شركة الصناعات الهندسية الثقيلة وبناء السفن «هيسكو» التي تعد ضمن المحطات الاستراتيجية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى