المقالات

عيد الفطر السعيد

يحل اليوم الاثنين على بلادنا وجميع الدول في العالم العربي والإسلامي عيد الفطر السعيد بعد انقضاء رمضان، شهر الصيام والقرآن والذكر والعبادة والقربى والمودة بين الاهل والاقرباء والاصدقاء والجيران، والعيد كما قيل هو كل يوم فيه جمع، وأصل الكلمة من عاد يعود، قال ابن الأعرابي سمي العيد عيداً لأنه يعود كل سنة بفرح مجدد.
ويوم العيد هو يوم فرح وسعادة لجميع المسلمين ويجب اظهار ذلك الفرح من خلال صلة الرحم مع الأقرباء وإسعاد الصغار والكبار، ومساعدة الفقراء بتقديم العون لهم والمساعدة من خلال إخراج زكاة الفطر وإعطائها إياهم والتي هي طهرة للصائم من اللغو والرفث والنقص والزلل الذي انتاب الصيام، حيث قال الله تعالى في محكم التنزيل «قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى».
والعيد هو أحد أهم شعائر المسلمين لما روى أبو داود والترمذي في سننه أن النَّبيُّ ﷺ قَدِمَ المدينةَ ولَهُمْ يومَانِ يلعبُونَ فيهِمَا فقال رسول الله ﷺ: «قدْ أبدلَكم اللهُ تعالَى بِهِمَا خيرًا مِنْهُمَا يومَ الفطرِ ويومَ الأَضْحَى».
وفي الكويت تغيرت الكثير من ملامح العيد الجميل التي كانت في السابق، حيث كانت الاجواء جميلة ومميزة، فجميع الأسر تبدأ بعد صلاة العيد في التجمع والتهاني والفرح والسرور بالعيد ثم يبدأ بعد ذلك الذهاب الى الاماكن الترفيهية والتي كانت تملأ الساحات والطرقات باحتفالات ومهرجانات جميلة مستمدة من التراث تبدأ منذ اليوم الأول للعيد وتستمر حتى نهايته.
احتفالات وافراح العيد والتي كانت تملأ الكويت من شمالها الى جنوبها اختفت معالمها في السنوات الاخيرة حتى لم نعد نشاهد اي اماكن ترفيهية أو مهرجانات سوى مجمعات تجارية ومطاعم دون أن يكون هناك أي معالم حقيقية للعيد كما كان في السابق.
العيد هو يوم فرح وسعادة وبهجة للصغار والكبار ويجب أن يشعر الجميع بطعم العيد وسروره.
قال الله تعالى: «قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ». فافرحوا وأسعدوا من معكم بعيد الفطر السعيد، أعاده الله على الجميع بالخير والسعادة.
وكل عام والكويت واميرها وولي عهدها وشعبها وحكومتها وجميع المسلمين بألف خير، وعيدكم مبارك وعساكم من عواده.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى