المانشيت

أهم أسرار الدولة

إلى رئيس الوزراء… من يدير ويدفع فواتير الشركات المتعاقد عليها مع الحكومة للمواقع الإلكترونية؟

منذ 2012 بل منذ 2009 حين هدد عضو مجلس الامة مرزوق الغانم وعضو مجلس الامة أسيل العوضي، اللي يحاول يحجب تويتر سنحاسبه ومن تويتر رحنا إلى واتساب ثم الى انستغرام ثم الى سناب شات والى كلوب هاوس واخيرا وليس آخرا تيك توك، فبدأت الحكومات المتتالية غير الرشيدة على مدى 10 سنوات، تتبني أشخاصا يلقبون بالمشاهير وظهرت علينا اسامي شركات نسمع عنها وعن عقودها مع الحكومة ولا نراها، وعند التواصل مع المسؤولين والقياديين في مجلس الوزراء لا أحد يعلم شيئا، بل كان رد احد قياديي مجلس الوزراء هذا سر من اسرار الدولة لا يسمح لنا ولا لغيرنا بالاطلاع على هذه العقود مع ان عقود الوزارات كانت اكثر وضوحاً فكان العقد بتعيين ما يسمى مستشارين للوزير لمجموعة من موظفي الشركات من رواتب تفوق 1500 دينار شهرياً، أو بعقود ما يسمى دعاية وإعلان وترويج لمشاريع الوزارات او لضمان اخفاء التعاقد مع هذه الشركات، يكلف مقاولي هذه الوزارة التي رست عليها المناقصات بدفع عقود شركات مواقع التواصل الاجتماعي بالدفاع عن الوزير ومنح الشركة أوامر تغييرية، وهذه الشركات تنشط عندما تتم مساءلة بعض الوزراء او استجواب وزير، فتقوم هذه الشركات تدافع وتلمع معالي الوزير، وتهاجم وتشوه خصومه، والمختلفين معه، ولننشط ذاكرة القارئ حين تم استجواب الوزير أنس الصالح مثلاً او خالد الروضان، او خالد الجراح، كانت هذه المواقع في قمة نشاطها ودفاعها وحماسها وتهديداتها، اما استجواب رئيس الوزراء الاخير الشيخ صباح الخالد، فلم نرَ احدا تحرك من هذه الشركات والمواقع والمشاهير، دفاعاً عن صباح الخالد، وهنا وجد السؤال والتساؤل سمو رئيس الوزراء المستقيل الشيخ صباح الخالد، ذو الثوب الأبيض: هل تعلم ما يدور في مجلس الوزراء؟ ومن يعمل في هذه الشركات ليس في صالح دولة الكويت ولا نظامها ولا حكومتها، بل تعمل لصالح جهات وأشخاص غير معلومين قانونيا مع انهم موجودون ظاهريا، فهل تستطيع يا سمو رئيس الوزراء ان تكشف السر؟ أقصد الاسرار منذ 2012 والشركات والملايين التي حصلت عليها والخراب والدمار الذي مورس على الوطن والمواطن؟
والله ولي التوفيق
صباح المحمد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى