الإقتصاد

بورصة الكويت تواصل الهبوط للأسبوع الثاني على التوالي

سجلت بورصة الكويت تراجعها الأسبوعي الثاني على التوالي، مع تزايد المخاوف حيال الوضع الاقتصادي العالمي واستمرار حالة التوتر السياسي الناجمة عن الحرب في أوكرانيا، إضافة إلى تأثر الأسواق بشكل عام من تردي الأوضاع الصحية في الصين مع عودة تفشي جائحة كورونا مرة أخرى. وسجل المؤشر الرئيسي هذا الأسبوع تراجعاً بنسبة 0.62% عند مستوى 6041.28 نقطة، مقابل 6079.03 نقطة إقفال الأسبوع الماضي، بخسائر بلغت 37.75 نقطة. كما تراجع «رئيسي 50» بنحو 0.04% بإقفاله عند مستوى 6326 نقطة بخسائر بلغت 2.75 نقطة، مقارنة بـإقفال الأسبوع الماضي عند 6328.75 نقطة. وهبط السوق الأول بنحو 0.47% وصولاً إلى النقطة 8696.47 خاسراً 40.69 نقطة مقارنة بـإقفال الأسبوع السابق عند مستوى 8737.16 نقطة. وجاءت المحصلة الإجمالية الأسبوعية للمؤشر العام سلبية بتراجع قدره 0.50% أو ما يُعادل 39.33 نقطة بإقفاله عند النقطة 7829.50 مقارنة بـإقفال الأسبوع السابق عند 7868.83 نقطة. وبلغ إجمالي حجم تداولات بورصة الكويت خلال الأسبوع 1.122 مليار سهم خلال 4 جلسات فقط بسبب عطلة مطلع الأسبوع حداداً على وفاة رئيس دولة الإمارات، لتبلغ نسبة التراجع في الأحجام خلال الفترة 26.1% مقارنة بـتداولات الأسبوع الماضي البالغة 1.517 مليار سهم. كما تقلصت سيولة البورصة خلال فترات المقارنة بـنحو 8.5%، لتصل إلى 389.38 مليون دينار، مقارنة مع 425.63 مليون دينار في الأسبوع السابق. وبلغ عدد الصفقات الإجمالية خلال الأسبوع 77.329 ألف صفقة، بالمقارنة مع 85.797 ألف صفقة في الأسبوع السابق، بانخفاض نسبته 9.9%.كان أداء بورصة الكويت خلال الأسبوع الماضي «4 أيام عمل» مختلطاً، حيث ارتفع مؤشر كل من قيمة الأسهم المتداولة وعدد الصفقات المبرمة، بينما انخفض مؤشر كمية الأسهم المتداولة وقيمة المؤشر العام «مؤشر الشال». وكانت قراءة مؤشر الشال «مؤشر قيمة» في نهاية تداول يوم الخميس الماضي قد بلغت نحو 704.6 نقطة، بانخفاض بلغت قيمته 2.5 نقطة ونسبته 0.4% عن إقفال الأسبوع الماضي، بينما ظل مرتفعاً بنحو 81.8 نقطة أي ما يعادل 13.1% عن إقفال نهاية عام 2021.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى