المقالات

نحو الالتزام بالتعامل الإنساني في مطار الكويت

كنت في مطار الكويت الدولي واثناء الوقوف والانتظار شاهدت طابور الجوازات المخصص لمواطني الدول غير الخليجية، يقف فيه وافدون من مختلف الجنسيات ،وبينما كنت اتابع خط سير الطابور وإلا بصراخ الموظفة على الواقفين «الوافدين»  الذين هم من شتى الجنسيات وبتعليقات عليهم وبمعاملة  ليست عنصرية وإنما لا تصلح في المطار الدولي حيث أنها غريبة ،وكأن الموظفة تعرف كل هؤلاء الواقفين في الطابور من الوافدين ويعملون عندها ،مع الإشارة بأن هذا الصراخ سببه اعتقاد الموظفة بأنهم لا يفهمون ما تقوله ولا المطلوب منهم ،مع ان الموضوع هو اجراءات للقدوم تتطلب إعطاء جواز السفر والتأكد من «الفيزا» والإقامة سارية ،وانفي جملة وتفصيلا موضوع العنصرية حيث الموضوع ليس مقصودا ،لذلك نشير إلى الجهة المعنية بضرورة تبني سياسة وتعميم يحث على القبول في التعامل مع الاخرين بإنسانية حيث لا اعتقد بأن المطلوب أن يكون لدى الموظف الدراية والفهم الكامل بجميع لغات العالم ،وإنما ضرورة المرونة في التعامل بهدوء والمعاملة بإنسانية ،وهذا ما يجب على الموظفين للإلمام به ،فمهما يكن فهؤلاء بشر ويفهمون ويشعرون بعدم الارتياح والغضب من قبل بعض موظفي الجوازات في وزارة الداخلية الذين يستقبلون القادمين للقيام بالإجراءات المخصصة ،ومن جانب آخر أيضا كذلك نشير إلى هذا التوجه في الالتزام لموظفي إدارة الطيران المدني  حيث التعامل مع الوافدين والقادمين من السفر بإنسانية بعيدا عن موضوع العنصرية. 
ندرك دور المسؤولين في اصدار التصريحات والبيانات في نفي معاملة بعض المسافرين الوافدين معاملة سيئة، وذلك لتأكيدهم أكثر من مرة بوجود تعليمات صارمة للعاملين في مطار الكويت الدولي وعلى وجه التحديد لرجال الامن بجميع الادارات، لاحترام جميع الركاب سواء القادمين او المغادرين او ركاب «الترانزيت» مهما كانت جنسياتهم، وان التعامل معهم يتم عبر مسطرة واحدة من دون تمييز. 
يجب التأكيد على أن أي موظف يسيء الى راكب ما يتم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقه ونقله من المطار، ذلك ان هذا المنفذ الجوي يعد واجهة للبلد وكلّ اساءة من قبل اي موطف يعتبر اساءة للكويت وهذا امر مرفوض جملة وتفصيلا 
ومن جانب أخر كذلك تصريحات وبيانات المسؤولين في الادارة العامة للطيران المدني  الذين يؤكدون ان ما يتم تداوله بشأن الاساءة للركاب الوافدين من قبل بعض العاملين في الجهات العاملة بمطار الكويت الدولي «عار عن الصحة»، لافتين الى اجتماعات وتعليمات مشددة تنص على التعامل بكل احترام مع الجميع، وتقديم كل الخدمات للمسافرين سواء كان المواطنين او المقيمين، ونحن نتعامل مع الجميع بكل تقدير واحترام دون تمييز او عنصرية. 
وهناك تعليمات واضحة من رئيس الطيران المدني ويشدد عليها في كل اجتماع، تدعو كلها الى تذليل كل العقبات امام المسافرين وعدم الاساءة او التطاول على ايٍ منهم، وأن أي تعامل غير راقٍ معهم سيواجه بحزم ودون تراخ، ويتم اتخاذ اقصى العقوبات بحق الموظف المسيء. 
واشار الى ان هدفنا الاول والاخير هو خدمة المسافرين وان نضع الكويت نصب اعيننا، فهذا المطار صرح وطني وواجهة للبلد، وكل اساءة من موظف يعد استهتارا وتجاوزا للقوانين والانظمة المعمول بها في مطار البلاد الدولي… ومع ذلك تستمر معاناة الوافدين مع بعض الموظفين لذلك نطلب التعامل بإنسانية مع جميع المسافرين.

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى