المقالات

التأمين الصحي للشرطة

عندما كان الشيخ محمد الخالد وزيرا للداخلية وضع العديد من الأفكار الإيجابية لتطوير كافة الاعمال الميدانية وكذلك الخدمات التي تقدم لرجال الشرطة ومن هذه الخدمات تطوير مبني نادي الضباط والتوسع الشاليهات مع بناء مرسي متكامل لمن يملك زورق او قارب من الضباط.
الشيخ محمد الخالد حرص على تقديم دراسة متكاملة لبناء مستشفى متكامل لتقديم الخدمات الطبية للضباط والافراد والمدنيين والمهنيين العاملين بوزارة الداخلية وقد وافقت الأجهزة المعنية بالدولة على تخصيص ارض في منطقة الصباح الصحية لبناء المستشفى عليه.
وبعد ان تسلم الشيخ خالد الجراح وزارة الداخلية وافق على مقترح الوزيرة هند الصبيح بمنح الضابط والعسكريين التأمين الصحي بدلا من انشاء مستشفى سيكون مرهق لميزانية الوزارة حسب رؤيتها.
وقد ابدينا رأينا في حينها بان قرار التأمين الصحي قرار خاطئ لان التأمين الصحي سيكون فقط للعاملين من ضباط وعسكريين ولن يكون لأسرهم، او للمتقاعدين واسرهم، او للمدنيين واسرهم، او للمهنيين واسرهم ولهذا فان انشاء مستشفى لوزارة الداخلية يقدم كافة الخدمات الطبية سيكون أفضل واوفر بكثير من التأمين الصحي.
اليوم العاملون بوزارة الداخلية من ضباط وافراد لم يحصلوا على التأمين الصحي ولم يحصلوا على مستشفى خاص بوزارة الداخلية يمكنهم من خلاله الحصول على العلاج لهم ولأسرهم.
نتمنى من معالي وزير الداخلية الشيخ احمد النواف السعي لاستكمال رؤية وتوجه الشيخ محمد الخالد في بناء مستشفى خاص للعاملين بوزارة الداخلية اسوة بما هو معمول بالجيش خاصه ان الأرض موجودة.
وهناك تأمين اخر يجب ان تقدمه وزارة الداخلية لضباطها وافرادها وهو التأمين على الدوريات والاليات العسكرية بوزارة الداخلية حيث ان أي حادث سواء ناتج عن مطاردة او حادث عرضي يتحمل تكاليف الإصلاح قائد المركبة الا في حالة وجود طرف اخر يكون هو المتسبب بالحادث.
والسلام عليكم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى