المقالات

الخطوط الكويتية… شفيكم؟

كانت شركات الطيران تتنافس لتصل مستواكم بل كانت تتمنى أن تحقق جزءًا مما حققتموه من نجاحات وانجازات على مدى نصف قرن، شفيكم ليش تدودهتو؟
كانت أموركم طيبة ،وكان باستطاعتكم تحققون المزيد من التقدم والتطور والمنافسة العالمية ،مطار خاص فيكم وخدمات مُسخَّرة لكم والدولة ما قصرت ،بس المشكلة تدرون وين؟ المشكلة في العنصر المحرك والمنفذ لدراساتكم وخططكم، لما يكون عندكم بعض الموظفين بالواجهة سواءً داخل المطارات المختلفة على مستوى العالم بمكاتبكم الخارجية أو داخل الكويت ،وللأسف يمثلون إسم الخطوط الجوية الكويتية ولا يشرفونها أو يقدرون حجم وحس المسؤولية المنوطة بهم ،والتي من المفترض أن يكون تأهيلهم وتدريبهم للميدان العملي بصورة أرقى وأفضل وأحسن من هالنفسيات التي ترد على الزباين بهالأسلوب السيء وكأنهم طواويس زمانهم مايبون أحد يسألهم أو يستفسر إلا سؤال واحد وإذا طولت شوي معاه كأنك تسأله عن حياته الخاصة ومشاكله بالبيت .
حجي ترى بالنهاية إنت موظف وتمثل إسم خطوط مرتبط إسمها باسم الدولة من تأسست فإذا عندك مشاكل بالسهر وقلة النوم أو عندك ظروف اقعد ببيتكم لاتداوم واعتذر عن الدوام بهاليوم ،أما ترد على الناس بطرف خشمك ومنفّس وراسك بالشاشة فهذا غير مقبول ولا يوالمنا ولا هي من طبايعنا، الابتسامة صدقة ،ابتسم وتصدق واقتحم القلوب أعتقد أرقى وأفضل، واذا سألك العميل أو المسافر وكرّر كذا سؤال أتمنى إنك ما تنزعج ولا ترد بانفعال لأن في ناس يحبون يدققون ويتأكدون وهذا طبعهم وانت دورك ووظيفتك وراتبك كله من ورا هالعملاء والمسافرين، أتمنى أن تتطور الخطوط الكويتية وتبدع وتبادر وخصوصا وقت الصيف وضغط الرحلات بوضع موظفين بجانب كل كاونتر وظيفتهم الرد فقط على الإستفسارات لعدم إشغال موظفي الكاونترات المشغولين بإتمام إجراءات السفر لبقية المسافرين وعدم تأخير الرحلات، نبارك لكم مرور 60 عام على تأسيس الطائر الأزرق ونتمنى لكم التطور والإزدهار والتقدم.
حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل سوء ومكروه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى