المانشيتالمحليات

«العربية» تسيء للديمقراطية الكويتية

القناة أثارت ردود فعل نيابية وشعبية غاضبة بتقاريرها المغلوطة وبتدخلاتها في الشأن الداخلي للكويت

• الصقعبي: إعلام موجه منزوع الإرادة مقيد لا يملك النقد أو التعليق على أي حدث في بلده حتى ولو همساً
• المدلج: الكويت تواجه مقاومة مستمرة لوأد مثل هذه الممارسة الديمقراطية الراقية
• المضف: التجربة البرلمانية الكويتية مثلت نبراساً للمنطقة
• فيصل الكندري: وصف المؤسسة التشريعية بأنها معطلة للتنمية أمر مرفوض
• عبدالكريم الكندري: بعض الأشقاء في دول الجوار يشاركوننا ديمقراطيتنا التي لا يرغبون بها على حد قولهم
• بوشهري: للبعض مصالح تفوق مصلحة الكويت… وعلى وزارة الإعلام الرد على هذه التقارير
• السويط: موقف خاص ومرفوض.. فتجربتنا عريقة ومحترمة.. وتزييف الحقائق لا يليق بالإعلام
• فارس العتيبي: لا نقبل تدخلكم غير المبرر في الشأن الداخلي الكويتي

أثارت قناة العربية موجة غضب نيابية وشعبية واسعة غاضبة ببثها تقارير مغلوطة عن مجلس الامة وبتدخلاتها المستمرة في الشأن الداخلي للكويت، واعتادت قناتا العربية وmbc على بث تقارير مسيئة، كان آخرها تقرير لقناة العربية ادعت فيه ان مجلس الامة كبد الدولة خسائر بالمليارات وعطل مشاريع تنموية واستثمارية.
وأبدى النواب رفضهم لتقرير إخباري بثته قناة العربية اعتبر أن مجلس الأمة هو المتسبب في تعطيل مشاريع استثمارية وتنموية كانت ستدر على الدولة أرباحاً بملايين الدولارات، منها الشراكة مع داو كيميكال ومشروع مدينة الحرير، معربين عن فخرهم بالدستور والتجرية الديمقراطية الكويتية التي تسهم في حماية أموال الدولة وإرساء الاستقرار وحماية حقوق المواطنين.
وغردت النائبة د. جنان بوشهري بقولها «إن كان للبعض مصالح تفوق مصلحة الكويت، يبقى مجلس الأمة السلطة التي تشرك المواطنين في إدارة الدولة، وتحمي أموال الشعب وتحفظ كرامتهم، مضيفة «نفتخر بهذه المؤسسة وحمايتها واجب علينا، وعلى وزارة الإعلام الرد على مثل هذه التقارير بتقارير تبين أهمية الدستور والديمقراطية ومجلس الأمة».
وقال النائب د. عبدالكريم الكندري في تغريدة مماثلة إن «كل تجربة لها إيجابيات وسلبيات لكن الجميل أن بعض الأشقاء بدول الجوار يشاركوننا ديمقراطيتنا التي لا يرغبون بها على حد قولهم فتجدهم يغضون النظر مجبرين عما يحصل لديهم ويمارسون حرية التعبير والانتقاد لتجربتنا الديمقراطية وممارساتنا النيابية ويناقشون قضايانا اليومية معنا بكل أريحية».
وتفاعل النائب د. عبدالعزيز الصقعبي بقوله «إعلام موجه منزوع الإرادة، مقيّد لا يملك النقد أو التعليق على أي حدث في بلده حتى ولو همساً، يعالج عجزه بالتشويه والإساءة للتجارب الديمقراطية حوله».
وواصل إن «فكرة نجاح النموذج الكويتي في الأمن والاستقرار والتنمية اليوم في ظل الإطار الديمقراطي تؤرقهم وتُفشل حملاتهم».
فيما قال النائب ثامر السويط: «رأي خاطئ وغير مهني، وليس خبرا، ويدل على موقف خاص ومرفوض في تجربة عريقة ومحترمة، من يريد معرفة أهمية مجلس الأمة بإمكانه إجراء عمل صحافي محترم ومهني لفهم أثر الديمقراطية الكويتية بإرساء الاستقرار وحماية الشرعية وحقوق المواطنين في البلد.. الانتقائية وتزييف الحقائق لا يليقان بالإعلام».
ومن جهته، غرد النائب فارس العتيبي بالقول: إن ما ورد في التقرير «غير صحيح، كما نرفض هذا الاتهام، مجلس الأمة هو بيت الشعب، ولم يكن يوماً سبباً في تعطيل التنمية، بل كان سدًّا منيعاً ضد كل محاولات الفساد ورمزاً للإصلاح والمحاسبة، ومنبراً للتعبير عن طموحات وحقوق الشعب الكويتي، ولا نقبل تدخلكم غير المبرر في الشأن الداخلي الكويتي».
وقال النائب حمد المدلج في تغريدة مماثلة إن «الكويت هي الرائدة في الممارسة الديمقراطية على مستوى المنطقة منذ نشأة الدستور، تقابلها مقاومة مستمرة لوأد مثل هذه الممارسة الراقية، من خلال الاستمرار في محاولة تشويه صورة مؤسسة تشريعية تمثل الشعب وتحمي حقوقهم».
وأضاف «مشكلة أن إرادتك مرهونة لدى آخرين يرغمونك على الكلام والصمت متى ما شاؤوا!».
وفي هذا الاتجاه قال النائب عبدالله المضف عبر حسابه في «تويتر» إن «التجربة البرلمانية الكويتية مثلت نبراساً للمنطقة، الديمقراطية قادرة على تصحيح مسارها بالكلمة الحرة والطرح الاصلاحي، والشعب الذي نهض بهذا البلد وجعل منها نبراساً لدول وشعوب المنطقة قادر أن يعيدها نموذجاً يعلم ويتعلم منه الآخرون».
أما النائب فيصل الكندري فقال إن «تشويه صورة المؤسسة التشريعية ووصفها بأنها معطلة للتنمية في البلاد هو أمر مرفوض».
وأشار في تغريدة مماثلة إلى أن «مجلس الأمة هو بيت الأمة والأعضاء ممثلون للشعب ودوره رقابي وتشريعي والأمم المتقدمة نمت بديمقراطيتها ومشاركة الشعب ببناء الوطن».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى