المقالات

برامج المرشحين ووعودهم للمواطنين «2-2»

فاليوم نحن  نطالب بسيادة الأمة وحريات الشعب وفئاته الأ أن بعض الفئات تحتاج أن يصل صوتها لرئيس مجلس الأمة ورؤساء اللجان مثل لجان الأعاقة التي لم نشارك بها رغم أننا القادرون أن نعطي رأينا ونضع حلولا لمشاكلنا مع المجتمع وهيئة شئون ذوي الأعاقة وأعطاء الملاحظات والمثالب عن تلك القوانين مثل قانون المرأة التي يجب أن يصحح في نقاطة التي لم توضح وقانون الأعاقة وكبار السن وقوانين تهم معيشة المواطنين ومع الأسف عطل المجلس السابق كل تلك القوانين بل الأدهى أنه لم يراجع بعضها مخالف حتى القانون ذاته ولم تطلب الجهات المعنية بالقانون مراجعتة لفرض تعديلات بل راحت تعدل اللوائح الداخلية حتى أرتفعت الأهات فهل يعلم رئيس مجلس الأمة السعدون أن المعاقين بالعين الواحدة يناشدون منذ سنين أدراجهم وفق القانون وهم مستحقون وهل يعلم الرئيس السعدون أن ما زال بعض أبنائنا من الأعاقات لم يستلموا كراسيهم المتحركة وهل يعلم وهل يعلم وهل يعلم ولو كتبت كل ما لا يعلمه الرئيس او يعلمه فلن أنتهي فالقائمة طويلة من الحقوق المسلوبة والتي ينتظر أبناؤنا أن أطرحها مع رئيس مجلس الأمو ونواب المجلس ولجنة ذوي الأعاقة بل نحن اليوم في أستحقاق للأنتصار للمرأة التي ظلمت في قانون ذوي الأعاقة فما بالك لو قلت أنها ظلمت في قانون المرأة وظلم الرجل معها ؟ السيد رئيس مجلس الأمة بأسمي وأسم كثير من أبنائكم أولياء أمور ذوي الأعاقة والناشطين نرى أن لقياكم ضرورة في هذا التوقيت فما يعانونه يحتاج أن يدرج تشريعا من خلال تعديل القانون الذي لم يراجع منذ عشرات السنين مخالفة من هيئة شئون ذوي المعاقين والوزراء الذي يراسون مجالس الهيئة منذ تاريخه الى اليوم بل ونحتاج أن نرفع الى مجلسنا مجلس الأمة مطالب وأستحقاقات دستورية تكونت أثر حقوق المواطنة والحقوق الأنسانية لبعض المعاقين من أخواننا الوافدين وأبناء الكويت من فئة غير محددي الجنسية الذين يعانون أشد منا في قضايا المعاقين بل أدهى من ذلك أن جاء زمان أن تضغط على حقوقهم الأنسانية مقابل حقوقهم المدنية ولك أن تتخيل أننا في بلد الأنسانية وهذي التصرفات الا أخلاقية تصدر من بعض مسؤولي الأجهزة الحكومية .
سيادة الرئيس أن قضايا المعاقين أولوية لا أظنك تغفل عنها ولذلك نرى أن نمد أيادينا لكم بالتحية التي تثمر عن ترسيخ معاني الديمقراطية والأستحقاقات الأنسانية للحقوق المدنية للأنسان وعليكم اليوم أمانة أن تصحح القوانين وأن نستشار لتعديلها نحن أصحاب القضايا كلن من منطلق الدفاع عن الكتسبات الدستورية التي تؤمنون بها فيا رئيس الأمة نطلب منك أن نجتمع وثلة من المتخصصين لشرح مطالبنا التي لم يحققها لنا ولن يحققها لنا غيرك في هذا المجلس الذي فرحنا لوصولك اليه مؤمنين بك رئيس لمجلس الأمة وأخ لهم ووالد بعد أن خذلتنا برامج المرشحين التي صدح بها بعض النواب الذين وصلوا للمجلس وان شاء الله لأنهم لفاعلوها وهذا مانأمل ونطمح له مع هذا المجلس فهل سيكون لذوي الأعاقة لقاء مع رئيس الأمة ؟ سؤال أطرحة فهل سأسمع أجابته قريبا ؟ 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى