المقالات

اتصالات ورسائل القيادي ليلاً

غادر أحد القياديين في احدى الجهات الحكومية مع حشد من المسؤولين وفور وصوله مع الوفد المرافق ومع فرق التوقيت اتصل القيادي على إحدى الموظفات وذلك للاطمئنان على سير العمل ليلا وهو بحالة طبيعية مضيفًا بأن حقيقة الاتصال ليعرب عن حالة من الفقدان متابعًا :أنا بدونج لا أشعر أني قيادي… ومتسائلا: هل أنت سعيدة لعدم الحضور معانا مع حشد المسؤولين في هذ السفرة…؟! 
ترد عليه الموظفة وهي محرجة من الاتصال المفاجئ: الله يوفقكم في عملكم لخدمة البلاد.. 
ويستمر القيادي بعد انهاء الاتصال برسائل تتبع رسائل على مختلف الشبكات والمواقع والتطبيقات الاجتماعية من «واتساب» و«فايبر» و«انستغرام» مذيلة بكلمتين «دقي علي»، «اتصلي علي» و«أرجو الرد» ومعاودة الاتصال حيث الامر لإتمام المهمة الرسمية ليلا وذلك للاطلاع على الملاحظات والتقارير اليومية. 
ويرسل القيادي رسالة في وقت متأخر جدًا على «واتساب» مفادها: 
مساء الخير، اشلونج؟ عساج بخير؟ اشلون الوزارة بدوني…؟! 
متابعًا: ممكن تردين بعد شوي عندي اجتماع .ويحاول الاتصال أكثر من مرة ومرة لكن دون جدوى.
ويعاود مرة ثانية وثالثة ورابعة وخامسة ارسال الرسائل والمشاركات عبر مختلف الشبكات ومواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي ومعاودة الاشارة بكلمتين «اتصلي علي»و»أرجو الرد» مضيفا :عاجل وضروري ،ويبعث الرسائل و»الايموجي» الصور الصغيرة المعبرة مرة على «باقة من الورد» ومرة على «قلب مكسور» ومرة على»قلوب» ومرة يرسل أشكال الوجوه المعجبة والبريئة والحزينة والغاضبة ويعاود ارسال عبارة: 
«أرجو الاتصال» تكفين ردي ضروري وعاجل.. رد علي…ليش ما تردين علي… أنا ضايقتج؟ زعلانة مني… اشفيج؟  عسى ماشر…؟! سويت شيء…غلط… قلت كلمة في اجتماع مرة خطأ…؟ ردي علي…! لا تخليني بأعصابي.. ردي علي…!  
أنا مرة أصدرت نشرة أو تعميم أو قرار مومدروس عدل…؟!شغلي غلط…؟ 
مقصر معاج بشي…؟ في لجان واضافي ومكافآت ما ضبطتكم فيها…؟ في معاملة من طرفكم أو من نائب أو فلان أو فلانة رديتها…؟ 
ردي علي… عشانج أرضى في التجاوز والمساءلة وأمرر كل شيء تبينه واتحمل المسؤولية بروحي صدقيني…! مستعد أوقف على المنصة ويستجوبوني عشانج…! أرضى في طرح الثقة وما أزعل…! 
 ومن الساعة 11 ليلا إلى الساعة 3 فجرا والقيادي يحاول الاتصال مرة تلو الأخرى وارسال الرسائل القصيرة ورسائل «واتساب»  دون الشعور باليأس أو الخجل لكن بعد كل هذه الرسائل والمشاركات انتبه القيادي أخيرا بأن الرسائل المرسلة في مختلف الشبكات والمواقع والتطبيقات الاجتماعية بأنها لم تشاهد واتضح بأن الموظفة من بعد اتصاله وسؤاله عن شعورها بالسعادة بأن معطيته حظر «بلوك»…!
سالفة ليست من الواقع فلدينا قيادات ومسؤولون على قدر من الكفاءة والاخلاق الحميدة.
«خارج النص»:
-One Love- 
اشعر بالحرج عندما ينشر أحد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مشيرا إلى موضوع خاطئ عائشا حالة من التيه والاضطراب والاغتراب المبعد عن الواقع ويتفاعل عضو في مجلس الامة أو تقوم الجهات الحكومية بعمل الإجراءات اللازمة، وبعد ذلك يكون الموضوع برمته لا يتعدى الجهل المركب والتكسب السياسي.
ومع شديد الأسف لدينا هوس يبلغ عظمة وعقدة الجنون لمحاربة كل شيء إلا الفساد…! 

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى