الإقتصاد

النقي: البيروقراطية والروتين الحكومي والدورة المستندية ابرز معوقات الصناعة

اكد رجل الاعمال والخبير في الشئون الصناعية محمد النقي اهم المشكلات التي تواجه القطاع الصناعي، وفرص النمو فيه، وسبل وضع آلية مستقبلية للتعاون بين الاتحاد ووزارة التجارة والصناعة، هي ندرة الأراضي ودعم الصناعات والعمل علي وضع الصناعة من الزيات الدولة وتحديد بعض الصناعات التي تساهم في نمو النشاط ودعم الميزانية بمواد غير نفطية مشدداً على ما ان الدولة من المفترض أن تهتم بالقطاع الخاص اكثر من ذلك لتحقيق المعادلة الصعبة البعد عن الاعتماد علي القطاع النفطي كمورد اوحد للموازتة العامة للدولة ولاسبيل غير القطاع الصناعي، لاسيما في الجانب الصناعي.
واشار النقي الي ان ان الصناعة هي: تقديم خدمة أو منتج معيّن مقابل هامش ربح كالصناعة المصرفية، كما أنها إجمالي المشاريع المنتجة تقنيّاً في أيّ مجال من المجالات المختلفة، ومنها على سبيل المثال: الصناعات التحويليّة، والصناعات النسيجيّة، وصناعة المحرّكات، والصناعات الغذائيّة. أبرز معوّقات الصناعة الضعف في قدرة السلع الصناعيّة على المنافسة الداخليّة أو العالميّة. التوجه العالمي لإلغاء حماية السلع المحليّة. ضآلة بعض الاستثمارات الموجهة للصناعة. عدم تقيّد بعض الصناعات بالمواصفات والمقاييس وإجراءات مراقبة الجودة. ارتفاع التكاليف الإنتاجيّة بالمقارنة مع بعض الدول المتقدّمة اقتصاديّا بسبب تدنّي المستوى التكنولوجيّ والإنتاجيّ. الضعف في البنى المؤسسيّة الصناعية، والأطر التنظيميّة والتشريعيّة
أهم 4 عوائق
1 – ضآلة الاستثمارات الموجهة للتصنيع.
2 – عدم التقيد بالمواصفات والمقاييس وإجراءات مراقبة الجودة.
3 – ارتفاع تكاليف الإنتاج بالمقارنة مع الدول المتقدمة اقتصاديا نظرا لتدني مستوى التكنولوجيا والإنتاجية في الدول العربية.
4 – ضعف البنى المؤسسية الصناعية، والأطر التشريعية والتنظيمية لتطوير الإنتاج الصناعي وتسويقه.
واشار النقي الي ان مشكلات القسائم الصناعية في منطقة عشيرج، إلى جانب آخر اعتماد النسبة المخصصة لسكن العمال في المصانع، والتأكيد على استثناء القطاعين الصناعي والزراعي من رفع الدعم عن الكهرباء والماء وفقا لما جاء في القانون الصادر من مجلس الوزراء
وفيما يتعلق بالمعوقات التي تواجه الصناعيين، اكد النقي علي أن البيروقراطية والروتين الحكومي هما ابرز المعوقات التي تحول دون تطوير تلك الصناعة اضافة الى التعقيدات التي تواجه اصدار التراخيص اللازمة لإقامة منشأة حرفية صناعية وجاء ذلك بسبب تعدد الاجهزة وتداخل وتشابك الاختصاصات وضعف الارتباط والتنسيق بين تلك الاجهرة وهو ما ادى الى طول الدورة المستندية وتأخر اجراءات اصدار التراخيص.
ان السوق يفتقر الى التجانس وذلك بحكم تذوق المستهلكين، فضلا عن تنوع الجنسيات المقيمة وهو الامر الذي يظهر تباينا واضحا في التفضيلات الاستهلاكية وينعكس ذلك بمتوسط الدخل للفرد والذي يبلغ اعلى المتوسطات في العالم وان كان الفكر الاقتصادي يؤكد ان حجم السوق يتحدد وفق القوة الشرائية الا ان واقع الحجم السكاني في الكويت يمثل قيدا على حجم السوق وبالتالي فإن امكانية قيام منشأة لا يمكن تعويضه عن طريق زيادة دخل الفرد، فضلا عن ان الدخل يحدد نوع السلعة المطلوبة وهيكل الطلب. والعمل علي وضع الصناعة موضعها الصحيح مؤكدا ان الدول تتقدم بالانتاج الصناعي وحجم الاستيراد والتصدير.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى