المقالات

اليوم الوطني 51 لدولة الإمارات الحبيبة

تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة الغالية على قلوبنا بعيدها الوطني الـ 51 الذي يصادف 2 ديسمبر من كل عام، وفي هذا اليوم ترتسم البسمة على وجوه المواطنين الإماراتيين وكذلك الخليجيين، لأن فرحهم واحد بحكم رابط الدين والإخوة الإسلامية العربية وأيضا بحكم العادات والتقاليد، ففرحة أهلنا بالإمارات هي فرحة لنا جميعا.
وهنا لابد لنا من ذكر وإستحضار مؤسسها وبانيها وموحدها الشيخ زايد بن نهيان رحمه الله، الذي قام بجهدٍ جهيد في سبيل توحيد السبع الإمارات لتكوين كيان واحد وقوة واحده أسمها دولة الإمارات العربية المتحده، فكان له ما أراد إزاء قيادته الحكيمة الرشيدة التي كانت نبراسا أنارت الطريق أمام جميع قيادات الإمارات الست، وبكل تأكيد أن هناك دور حيوي ومهم لبقية حكام الإمارات افضى لتأسيس الدولة وهو أمر واضح وجلي.
ثم أكمل المسيرة من بعده الشيخ خليفة بن زايد غفر الله له، ليقود الدولة إلى مصاف الدول المتقدمة بفضل الله ثم بفضل قيادته الحكيمة التي جعلت الدولة محط أنظار جميع دول العالم، لتصبح الإمارات رقما صعبا في حسابات دول العالم، ويرسو بسفينتها إلى بر التقدم والتطور والنمو حتى بات يُشار لها بالبنان.
ولم يتوقف الامر هنا، بل تعاظم التقدم وتحركت عجلاته سريعا، حينما تولى الشيخ محمد بن زايد مقاليد الحكم، ليقودها إلى الفضاء الرحب ويكون الداعم الاول للعلم والعلماء، الامر الذي جعلهم يتحدون العالم في التطور الرقمي والتكنولوجي، بالإضافة إلى الجوانب الأخرى المتمثلة بالسياسة والإقتصاد والرياضة وغيرها.
وبما أني خليجي فلا أستطيع أن أخفي مشاعري الصادقة والمحبة لقيادتها وشعبها، لأني أفتخر بها عز الفخر، وأتمنى لها مزيد من التقدم والتطور، وأن يحفظها الله عز وجل بحفظه، وأن يبعد عنها كل شر ومكروه .. ونقول لأهلنا في الامارات جعل الله اعيادكم أعياداً مديدة مليئة بالعز والفخر والشموخ، وإلى الامام دائما.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى