جريدة الشاهد اليومية

سنعلن عن أعدادهم وأسمائهم وجنسياتهم في حينه

رئيس الوزراء السوري لـ«الشاهد»: على أراضينا إرهابيون من الكويت ومصر وتونس... وأكثرهم من السعودية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_98_16777215_0___images_1-2018_1(133).pngدمشق - «الشاهد»:

أكد رئيس الوزراء السوري عماد خميس ان سورية  بها إرهابيون كويتيون والاكثر سعوديون ومنهم  مصريون وتونسيون  ومن معظم الدول العربية ما زالوا في السجون وسنعلن عن اعدادهم وأسمائهم  في حينه،  وقال لـ «الشاهد» ان هؤلاء الإرهابيين ما زالوا متواجدين على أراضينا, مشيراً إلى أن سورية صمام أمان بسبب عمقها التاريخي لدول الشرق امتدادا لدول الغرب, مشيرا إلى ان  سورية تمر بمراحل اليوم افضل من الامس شيئا فشيئا الى حين استقرار الأوضاع في المنطقة في ظل وجود الرئيس بشار الأسد والقوة العسكرية وتكاتف الشعب السوري.
وقال: هناك مؤامرات واحداث تحاك ضد القومية العربية لم نكن نتوقعها مما يتطلب الأمر توحيد الصفوف لسحب البساط من تحت الاعداء, متمنيا ان ترجع العلاقات بين الدول العربية, موضحاً ان الوضع الاقتصادي السوري صعب جداً إلا ان الحكومة السورية بدأت في مراحل الترميم.
وأضاف ان «إدلب» ستعود سواء بالتدخل الدبلوماسي او العسكري، مبيناً ان ما يجعلنا نتفاءل هو وجود الاشقاء مثل روسيا او ايران, مؤكدا انه من المفترض ان نتصدى الى الهجمات الفكرية وليست العسكرية فقط والتي تهدف الى إسقاط الدول.
وقال رئيس الوزراء السوري: هناك من يطمح الى تحويلنا من انسان شكل وجوهر الى انسان شكل فقط ما  يتطلب التصدي لهذا الأمر من قبل المفكرين والاعلاميين, مضيفاً ان الحرب على  سورية ستكون نهاية الحروب, مشيرا إلى ان  سورية كانت محطتهم الاخيرة بعد امتدادهم الى ليبيا والعراق ومن ثم محاولتهم إسقاط مصر.
وطالب خميس الإعلاميين بممارسة حريتهم بشكل يليق بهم مهما كان الثمن دون الأخذ بالاعتبارات من قبل إدارة او توجيه والبحث عن الحقائق والتحقيق في ما يحدث في  سورية, مشيرا إلى ان لدينا رؤية جماعية في اتحاد جمعية الصحافيين العرب وذلك لإنشاء مشروع مشترك موحد للصحافيين العرب للتصدي للإعلام الفاسد، مشددا على استعداده كونه رئيس مجلس وزراء ان يقوم بجولة مع الصحافيين في  سورية للاطلاع على حقيقة الوضع وليس كما يروجه الإعلام الفاسد دون مرافقة
او حماية شخصية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث