العوضي: عام 2016 شهد انخفاضاً ملحوظاً في عدد القضايا وحالات الوفيات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_K3(201).pngعقد أمس في مبنى الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية اجتماع تنسيقي ضم نيابة عن وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن الجنائي اللواء عبدالحميد العوضي والأمين العام للمجلس الأعلى التخطيط والتنمية خالد مهدي والمنسق المقيم للمكتب الإنمائي للأمم المتحدة زينب بنجلون،للتوقيع على وثيقة المشروع الوطني لسياسة وإدارة الوقاية من تعاطي المخدرات، وذلك في إطار برنامج التعاون الوطني المشترك بين الأمانة العامة للمجلس الأعلى التخطيط والتنمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بحضور الأمين العام المساعد للدعم الاستشاري والتنموي طلال الشمري ومدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالإنابة العقيد وليد الدريعي ومدير إدارة العمليات في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات المقدم ضاري الشايجي.
وفي بداية الاجتماع، رحب   مهدي بالحضور مؤكدا أهمية المشروع وضرورة تفعيل بنود الوثيقة حتى يتحقق الهدف منها، مشيرا بذلك إلى ضرورة حماية رأس المال البشري من أخطار المخدرات التي ترمي بظلالها القاتمة على المجتمع الدولي بأسرة.
من جانبه، أكد اللواء العوضي أن عام 2016 شهد إنجازا كبيرا لقطاع الأمن الجنائي «الإدارة العامة لمكافحة المخدرات»، حيث كان هناك انخفاض ملحوظ في عدد القضايا وانخفاض العرض على الطلب بالإضافة إلى انخفاض عدد الوفيات الناتجة عن تعاطي المخدرات، مشيراً بذلك إلى جهود المكافحة في الداخل والخارج  للحد من التهريب.
بدورها، أكدت المنسقة المقيمة للمكتب الإنمائي للأمم المتحدة زينب بنجلون أن كافة المشاريع الإنمائية التابعة للأمم المتحدة والتي تقام في الكويت تشهد اهتماما كبيرا وتعاونا وثيقا من المسؤولين، ما يسهم في تحقيق الهدف المنشود منها. وفي ختام الاجتماع تم التوقيع على وثيقة المشروع الوطني لسياسة وإدارة الوقاية من تعاطي المخدرات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث