جريدة الشاهد اليومية

العتيبي: ندعم إخلاء «الشرق الأوسط» من أسلحة الدمار الشامل

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_L2(213).pngأكدت الكويت أهمية مواصلة مجلس الأمن الاضطلاع بمسؤولياته في متابعة تنفيذ القرار 2231 بطريقة شاملة تكفل امتثال إيران والدول الاخرى لالتزاماتها ليس فقط فيما يتعلق بعدم الانتشار النووي ولكن أيضا في المجالات الأخرى المشمولة بالقرار.
جاء ذلك خلال كلمة الكويت في جلسة مجلس الأمن حول تنفيذ القرار 2231 التي ألقاها المندوب الدائم السفير منصور العتيبي مساء أمس الأول.
وقال العتيبي ان «الكويت رحبت قبل ثلاثة اعوام بخطة العمل المشتركة والشاملة وما أعقبها من اعتماد مجلس الامن للقرار 2231 بالرغم من ان الاتفاق لا يلبي كافة مشاغل دول المنطقة التي لاتزال تشهد أوضاعا أمنية غير مستقرة وتواجه تدخلات مستمرة في شؤونها الداخلية».
واضاف «نؤكد هنا ان ترحيبنا بالاتفاق جاء في إطار دعمنا الكامل لكافة قرارات الامم المتحدة وللجهود والمساعي الرامية الى تحقيق الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط وفي ظل موقفنا المبدئي والثابت تجاه كافة قضايا عدم الانتشار النووي بشكل عام والى اخلاء منطقة الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل بشكل خاص».
وتابع «لقد اطلعنا على التقرير السادس للأمين العام الصادر بموجب الاحكام الواردة في المرفق باء من القرار 2231 والذي يتضمن موجزا شاملا عن الاحكام المتعلقة بالمجال النووي والصواريخ الباليستية والاسلحة والتدابير المصاحبة لتعزيز تنفيذ ذلك القرار ونرحب بما تضمنه التقرير حول تنفيذ إيران لالتزاماتها المتصلة بشأن برنامجها النووي على النحو الذي تحققت منه الوكالة الدولية للطاقة الذرية».
وأكد مجددا ضرورة مواصلة إيران هذا المسلك الايجابي من خلال الاستمرار بالتزاماتها وفقا لمعاهدة عدم الانتشار النووي واتفاق الضمانات الشاملة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسرعة المصادقة على البروتوكول الاضافي بما يضمن استمرار وضعيتها كدولة غير حائزة للسلاح النووي.
وأعرب العتيبي عن ادانة الكويت لاستهداف السعودية المتكرر بالصواريخ الباليستية التي تهدد امنها الوطني وتعرض حياة المدنيين للخطر مؤكدة موقفها الثابت الداعي الى ضرورة الحفاظ على امن واستقرار المنطقة وسلامة شعوبها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث