جريدة الشاهد اليومية

هل توجد شروط جزائية وعقوبات على العيوب الإنشائية؟

الدوسري: من مقاول مدينة صباح الأحمد السكنية؟

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_B1.pngتوجه النائب ناصر الدوسري بسؤال إلى وزير الدولة لشؤون الإسكان أنس الصالح بشأن الوحدات السكنية لمدينة صباح الأحمد جاء فيه: من المقاول
أو الشركة أو المؤسسة التي تعاقدت معها المؤسسة العامة للرعاية السكنية لبناء الوحدات السكنية في مدينة صباح الأحمد؟ مع تزويدنا بنسخة من العقد، وما الفترة الزمنية المحددة للبدء في أعمال البناء والإنشاء ومتى كان من المقرر أن يتم الانتهاء من بناء وإنشاء الوحدات السكنية في مدينة صباح الأحمد؟، مع تزويدنا بالمستندات التي تفيد بذلك، وما قيمة العقد الذي التزمت به المؤسسة العامة للرعاية السكنية لبناء وإنشاء الوحدات السكنية في مدينة صباح الأحمد؟، وهل هناك أي أوامر تغييرية طرأت على العقد؟ وفي حال وجود أوامر تغييرية، ما هذه الأوامر تفصيلياً وكم قيمتها؟
وتساءل الدوسري: هل تمت ترسية العقد على الشركة
أو المؤسسة أو المقاول الأقل سعراً خلال طرح مناقصة بناء وتشييد الوحدات السكنية في مدينة صباح الأحمد، أم كانت الترسية على أساس فني أو غيره في ذلك الوقت؟ مع تزويدنا بأسماء الشركات التي تقدمت حينها في المناقصة لبناء وإنشاء الوحدات السكنية في مدينة صباح الأحمد والأسعار التي قدمت حينها، وهل هناك اشتراطات ومعايير محددة يتم وضعها في عقود المؤسسة بشكل عام وفي عقد بناء وتشييد الوحدات السكنية في مدينة صباح الأحمد بشكل خاص؟، وهل هناك مواد بناء وما يأتي في حكمها تشترطها المؤسسة في عقودها بشكل عام، وفي عقد بناء وتشييد الوحدات السكنية في مدينة صباح الأحمد بشكل خاص؟ مع تزويدنا بهذه الاشتراطات والمعايير الفنية.
وتابع: هل توجد شروط جزائية في العقود التي تلتزم بها المؤسسة العامة للرعاية السكنية يتم بها التعامل مع حالات التأخير أو العيوب الإنشائية في البناء والتشييد؟، وهل تتناسب هذه الشروط زمنياً ومادياً مع قيمة العقود الموقعة وما جرى عليه العرف قانوناً في العقود المماثلة لجهات شبيهة مع المؤسسة في المنطقة؟ مع تزويدنا بهذه الشروط الجزائية إن وجدت بشكل مفصل، وهل تتعامل المؤسسة العامة للرعاية السكنية مع الجهة التي رست عليها مناقصة بناء وتشييد الوحدات السكنية في مدينة صباح الأحمد بشكل مباشر؟ وهل هناك مقاول أو شركة أو مؤسسة أخرى تتعامل بالباطن مع المقاول أو الشركة أو المؤسسة الرئيسية والتي رست عليها مناقصة بناء وتشييد الوحدات السكنية في مدينة صباح الأحمد؟ وما دور المؤسسة العامة للرعاية السكنية في حال وجود مقاول بالباطن في عقودها التي تلتزم بها مع المقاولين أو الشركات أو المؤسسات، وخاصة في عقد بناء وتشييد الوحدات السكنية لمدينة صباح الأحمد؟ ومن مقاول الباطن إن كانت المؤسسة العامة للرعاية السكنية على دراية به في مشروع بناء وتشييد الوحدات السكنية في مدينة صباح الأحمد؟
وتابع: من الجهة المختصة بالرقابة على أعمال المقاول
أو الشركة أو المؤسسة الملتزمة بالعقد مع المؤسسة العامة للرعاية السكنية؟ وهل هناك معايير واشتراطات مرحلية وزمنية خلال فترة العقد يجب مطابقتها مع بنود العقد؟ مع تزويدنا باسم الجهة المختصة بالرقابة والمعايير والاشتراطات التي تضعها للاستمرار في العقد، ومن الجهة المختصة باستلام مشاريع العقود المبرمة مع المؤسسة العامة للرعاية السكنية؟ وهل هناك اشتراطات فنية أو جهة فنية تراقب الأعمال الإنشائية قبل الاستلام؟ مع تزويدنا باسم هذه الجهة واشتراطاتها الفنية.
وشدد في سؤال: هل هناك بنود في عقود المؤسسة تتناول العقوبات المقررة في حال وجود عيوب إنشائية أو غش في المواد اللازمة للبناء؟ وهل يمتد أثر هذه البنود لفترة زمنية مناسبة لمعرفة وجود عيوب إنشائية أو غش في المواد اللازمة للبناء؟ مع تزويدنا بهذه البنود وأثرها القانوني الزمني بشكل عام في عقود المؤسسة وبشكل خاص في بنود عقد بناء وتشييد الوحدات السكنية لمدينة صباح الأحمد، وما الإجراءات التي يتخذها الوزير المختص والمؤسسة العامة للرعاية السكنية في حال وجود عيوب إنشائية أو غش في المواد والمواصفات الفنية لبناء وتشييد الوحدات السكنية في عقودها؟ وهل تتناسب هذه الإجراءات مع الأخطار التي تتهدد أرواح المواطنين الكويتيين الناتجة عن العيوب الفنية والغش في المواد؟ وهل تشمل هذه الإجراءات المقاول المتعاقد معه؟ وهل تشمل الجهات الرقابية والموظفين المختصين بمراقبة واستلام مشاريع المؤسسة بشكل عام ومشروع بناء وتشييد الوحدات السكنية لمدينة صباح الأحمد بشكل خاص؟