الحساوي : الكويت في طليعة دول العالم اهتماماً بالبيئة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

تحتفل الكويت ممثلة بالهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية بأسبوع البيئة الخليجي الذي يقام خلال الفترة من 17 الى 21 فبراير من كل عام بهدف استعراض ما تم انجازه في مجال تحسين البيئة.
ويهدف أسبوع البيئة أيضا الى مجابهة التحديات البيئية التي تتعرض لها المنطقة بسبب موقعها الجغرافي الذي يجعلها أكثر عرضة للكوارث الطبيعية والتغيرات المناخية وذلك من خلال توحيد الجهود لسن التشريعات التي تحمي الانسان والبيئة من حوله.
وفي هذا الصدد قال المدير العام للهيئة فيصل الحساوي إن الاحتفال يأتي تتويجا لاعتماد المبادئ العامة لحماية البيئة التي اقرت في دورة مجلس التعاون بمسقط عام 1985.
وأضاف أن الكويت صاحبة مبادرات بيئية معروفة فهي في طليعة دول العالم اهتماما بالبيئة عبر سنها العديد من القوانين الرادعة لمخالفي البيئة اضافة الى فرضها دراسة معرفة المردود البيئي للمشاريع قبل الشروع في تنفيذها.
وأشار إلى أن الكويت كانت أيضا سباقة في إجازة الاتفاقيات البيئية والتوقيع عليها مثل اقرار النظام الموحد لإدارة الكيماويات الخطرة في دول مجلس التعاون الخليجية.
وأفاد بأن الزراعة كان لها السبق في مجال المحافظة على البيئة وذلك من خلال تنفيذ عدد من المشاريع عبر شراكات محلية وإقليمية منها مشروع إنشاء المحميات الطبيعية مع الأمم المتحدة إضافة الى المحميات القائمة التابعة للهيئة.
وأوضح ان هذه المحميات تعد من أهم مقومات إثراء التنوع الحيوي الذي يعتبر عماد المحافظة على البيئة وضمان استدامة الموارد الطبيعية لافتا إلى أن مركز النباتات الفطرية التابع للهيئة يعتبر الرافد الأساسي لإمداد المحميات بالأنواع الفطرية.
وقال إن الأنشطة البشرية المختلفة تعد من أهم مسببات تدهور النظام البيئي سواء في المجال العمراني أو من خلال استنزاف الموارد البرية بالرعي الجائر والموارد البحرية بالصيد الجائر وخلافها من الأنشطة البشرية مما يتوجب معه تكثيف التوعية المجتمعية مؤكداً أن الهيئة تولي اهتماما كبيرا بالتوعية البيئية من خلال ما تنظمه من برامج في هذا الإطار سواء داخل الهيئة أو عبر الوسائط الإعلامية وعبر عقد شراكات مع جهات خارجية مثل المؤسسات التعليمية المختلفة.
وذكر أن مساهمات الهيئة في مجال البيئة تتجلى بمشاركتها في الاتفاقيات والقوانين المبرمة مع دول المنطقة مثل قانون تداول المبيدات والقانون الموحد للأسمدة وقانون الحجر الزراعي في المجال الخليجي.
وأشار الى أن الهيئة تشارك بفعالية على المستوى الدولي في تنفيذ الاتفاقيات الدولية ومن أهمها اتفاقية الاتجار والتداول في الأنواع الفطرية النادرة سايتس.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث