جريدة الشاهد اليومية

12 مليار دولار فاتورة الكويت السياحية في الخارج

العبدالله: الحاجة ماسة لتشجيع الكويتيين على الانخراط في مشاريع التنمية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_3-2017_E2(9).pngأكد وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله على الحاجة الماسة لتشجيع الشباب الكويتي على الانخراط في أنشطة ومشاريع التنمية السياحية والقطاعات المتصلة بها نظراً لما يحققه ذلك من عدة اهداف في آن واحد.
وجاء تصريح الشيخ محمد بمناسبة قرب انعقاد «الملتقى الأول للسياحة والشباب الكويتي» الذي تنظمه وزارة الإعلام ممثلة بقطاع السياحة بالتعاون مع شركة ليدرز جروب للاستشارات والتطوير الممثلة لمنظمة السياحة العالمية في الكويت وذلك يومي الاثنين والثلاثاء 27 و28 الحالي مع وزارة الاعلام ممثلة بقطاع السياحة وبالتعاون مع العديد من الوزارات والمؤسسات والجهات المعنية في القطاعين العام والخاص.
وأوضح العبدالله ان الفاتورة السياحية الكويتية والخليجية في الخارج اصبحت تقارب المئة مليار دولار منها نحو 12 مليارا للكويت وحدها وهو ما يمثل استنزافا كما يمثل سوقا كبيرا في الوقت نفسه وان هناك تغيرات كثيرة في الخارطة السياحية اقليميا ودوليا وسلوكيا وبالتالي فالمطلوب اليوم قبل الغد التوقف مليا عند هذه التغيرات وفق منظور جديد عند كيفية الاستفادة من هذا الوضع والاستعداد كويتيا لمستقبل الخارطة السياحية في المنطقة والعالم مع توظيف تطور التكنولوجيا الحديثة واستخداماتها في مجال صناعة الضيافة.
وشدد على اهمية الافاق والاهداف التي يمكن ان يوفرها هذا الواقع امام الشباب الكويتي سواء لتوفير فرص عمل نوعية لهم او اقامة مشاريع ومبادرات صغيرة ومتوسطة للسياحة والضيافة الداخلية والخارجية او تسهيل وتيسير الحجوزات والوصول الی المعلومات السياحية في الكويت والخليج وفي اي مكان في العالم هذا الى جانب اهمية السياحة في اعلاء شأن السياسة الاعلامية للكويت وصورتها الخارجية.
وتابع ان تحقيق مثل هذه الاهداف يلتقي ايضا مع احتفالية الكويت عاصمة للشباب للعام 2017 بناء على اختيار جامعة الدول العربية الذي جاء بفضل اهتمام الكويت بالشباب وجعلهم في مقدمة اهتمامات الدولة ومواكبة استراتيجية الامم المتحدة الجديدة لتمكين الشباب في التنمية المستدامة للعام 2030 علما بان من اهداف تسمية الكويت عاصمة الشباب التي تتواصل فعالياتها من مايو 2017 الى ابريل 2018 تشجيع الشباب على طرح الافكار الجديدة والمبدعة ودفع عجلة
البرامج الشبابية وضمان استدامتها.
ولفت الى ضرورة الربط والتكامل بين محاور التنمية على اختلافها خاصة فيما يتعلق بالاصلاحات الاقتصادية والمالية الايجابية وما تتطلبه من تنويع مصادر الدخل الوطني ومن تشجيع الأفكار والمبادرات النوعية الجديدة وتأسيس المشاريع الصغيرة والمتوسطة مؤكداً ان تحفيز الشباب والخريجين على خوض غمار مثل هذه المشاريع يساهم ليس فقط في اصلاح سوق العمل بل ايضا في اشاعة مناخ تفاؤل حقيقي بدور الشباب الكويتي ومشاركته الفعالة
في مستقبل الكويت واقتصادها.
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث