جريدة الشاهد اليومية

الغانم يدعو إلى تحرك جماعي للتصدي للخروقات الإسرائيلية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_3-2017_B5(7).pngدعا رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم البرلمانات العربية الى تحرك جماعي منظم في الاتحاد البرلماني الدولي يستهدف التصدي للخروقات الاسرائيلية لميثاق الامم المتحدة والنظام الاساسي للاتحاد.
وأكد الغانم على ضرورة ان يكون التحرك البرلماني العربي واقعيا ومتدرجا ومنسقا مع المجاميع السياسية الاخرى.
جاء ذلك في كلمة للغانم امام المؤتمر الـ 24 للاتحاد البرلماني العربي المنعقد حاليا في العاصمة المغربية الرباط مشدداً على ضرورة التخلي عن الانانيات القطرية والتحلي بالنضج والصبر والانتقال من حالة القول الى حالة الفعل.
واكد اهمية العمل الدبلوماسي الدولي وأثره في الضغط على اسرائيل مستشهدا بقرار مجلس الامن الدولي رقم 2334 وردة الفعل الاسرائيلية الهستيرية تجاهه.
وقال: انا أسوق هذا المثال حتى نرى ردة فعل العدو ونتأكد أن العمل الدبلوماسي والسياسي المنظم مع شركائنا الدوليين قادر على احداث الفرق.
واضاف: لهذا دأبنا ومنذ أكثر من عام ونصف العام على الدعوة الى استغلال منتدى دولي كبير ومهم كالاتحاد البرلماني الدولي في اتخاذ موقف سياسي واضح إزاء إسرائيل.. موقف يتم من خلاله استغلال كل طاقات الدول العربية والإسلامية والحرة في العالم من أجل وضع الاتحاد البرلماني الدولي امام مسؤولياته.
وقال الغانم: لذلك انا ادعو الى العمل من الآن وحتى اجتماع برلمانات العالم في بنغلاديش في الأول من ابريل المقبل واجتماع سان بترسبرغ في أكتوبر المقبل للخروج برؤية موحدة لاجراء دبلوماسي واضح تجاه إسرائيل في الاتحاد البرلماني الدولي يصل الى حد تعليق عضوية الكنيست الإسرائيلي في الاتحاد بسبب شرعنته لكل الممارسات الإسرائيلية الخارقة لبنود النظام الأساسي للاتحاد.
واضاف بهذا الصدد: وهنا أريد التأكيد على حقيقة مهمة وهي ان أي عمل وتنسيق بيننا هو عمل مهم ومؤثر وأيا كانت نتائج التحرك فهي في كل الأحوال أفضل من السكوت والتفرج. وقال: انا على ثقة بكل الدول العربية ومدى تأثيرها على مثل هذا التحرك ونحن مؤمنون بأننا سننجح أخيرا.
كما دعا الغانم في ختام كلمته الى التحرك في الكثير من الملفات العربية الاخرى مثل الفقر والجوع والإرهاب والديون والفساد وغيرها من الملفات المهمة مؤكدا: نحن في البرلمان الكويتي مستعدون للذهاب بعيدا في كل الملفات العربية منفتحين على كل رأي واقتراح وفكرة تطرح من الدول الأعضاء مادين يد التعاون للعمل على كل ملف ترونه مهما وذا أولوية.