جريدة الشاهد اليومية

ساهموا في عرقلة المشاريع وتسببوا في هروب المستثمرين

5 وزراء و6 جهات اغتالوا الصناعة في الكويت

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_53_16777215_0___images_4-2017_1_4-4-2017.pngتداخل الاختصاصات بين 6 جهات هي البلدية وهيئة الصناعة والتجارة والإطفاء والبيئة والأبحاث دمر القطاع الصناعي في ظل غياب التنسيق والرؤية والهدف والتخطيط فيما بينها. وقالت مصادر لـ «الشاهد» إن استمرار المعوقات تسبب في هروب العديد من المستثمرين وأطاح بأحلام الصناعيين وما يؤكد ذلك ان أحد وزراء التجارة السابقين أوقف 35 مشروعاً ذات جدوى تصل إلى ملياري دينار في حين تعاقب 5 وزراء على التجارة وصرحوا بتوزيع القسائم في منطقة الشدادية والنعايم منذ 2008 وحتى الآن لم تر النور. وذكرت المصادر ان العديد من العقبات تقف أمام الصناعيين منها عدم توزيع قسائم للطلبات الموجودة منذ 10 سنوات رغم التوزيعات من الأبواب الخلفية بتأشيرات الوزراء. وكشفت عن وجود العديد من القسائم المغلقة وغير المستغلة بعقود دائمة ومؤقتة ومؤجرة للغير مع التأكيد على أن العديد من القسائم لم يتم حصرها أو مراقبتها منذ عامين ولفتت إلى ان الهيئة أصدرت تقارير بزيادة معدل النمو للقطاع 8.3 ٪ سنوياً فضلاً عن تعطيل تفعيل القرار الخاص بحصول المنتج الوطني على نسبة تفضيلية تصل إلى 10 ٪ والمنتج الخليجي على 5 ٪ مقارنة بالمنتج الأجنبي بالإضافة إلى الاختلاف الكبير في ايجارات القسائم الصناعية ما يؤكد صعوبة معرفة متوسط التكلفة الحقيقية للأراضي مؤكدة ان هناك نوعين من الأراضي الحكومية مستأجرة من الدولة وأراضي حكومية مؤجرة من الباطن وأن الصناعة ليست من أولويات الحكومة إلا عن طريق التقارير الورقية مشيرة إلى أن عدد المنشآت الصناعية بلغ 5515 منشأة يعمل فيها 183 ألف عامل وموظف والانتاج التصديري 194 مليون دينار سنوياً.
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث