جريدة الشاهد اليومية

مهنة التدريس طاردة للذكور.. و٪70 من طلبة الجامعة إناث

عميد التربية الأسبق: تراجع مستوى الخريجين مؤشر خطير على مستقبل التعليم في الكويت

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_4-2017_L1(7).png

كتب إبراهيم الزاهي:

قال العميد الأسبق لكلية التربية بجامعة الكويت عبدالرحمن الأحمد إن مستوى مخرجات التعليم في البلاد يتراجع بشكل كبير سنة بعد الاخرى وهذا مؤشر خطير ينعكس على سمعة الكويت على المستوى الدولي والدليل على ذلك نتائج المسابقات الدولية لطلبة الثانوية فى الرياضيات والعلوم في الربع الأخير على مستوى الدول.
وأكد في حوار مع « الشاهد» ان مهنة التدريس فى الكويت أصبحت طاردة للذكور خاصة ان كلية التربية تضم 600 من الذكور مقابل 7500 للاناث وأن نسبة الاناث على مستوى جامعة الكويت 70 % وهذا مؤشر خطير.
وبين أن الدروس الخصوصية ليست مقتصرة فقط على طلبة الثانوية ولكن اصبحت متفشية في كليات جامعة الكويت  وبين الطلبة وعلى المقاهي وعلى عينك يا تاجر. وفيما يلي تفاصيل الحوار الذي دار معه:

• من وجهة نظرك ما أسباب تراجع مستوى  مخرجات التعليم في البلاد؟
-  هناك مؤشرات بالتراجع من خلال نتائج الطلبة فى المسابقات الدولية في الرياضيات والعلوم خاصة أن الكويت  في مركز متأخر على مستوى الدول ومع ذلك  الترتيب يتراجع سنة بعد الاخرى وهذا مؤشر خطير على المستوى الذي وصلنا إليه وأيضا عدم حصول طلبة الثانوية العامة على تقديرات تتناسب مع تقديراتهم في الثانوية العامة في امتحان القدرات يعد مؤشراً أخطر، لاسيما أن طلبة البعثات يعانون من ضعف المستوى في الثانوية العامة وهذا  الوضع السيئ يحتاج الى وقفة من وزارة التربية خاصة انه يوجد أجهزة دورها التقويم والتطوير بإمكانها ان تقيم وضع التعليم المؤسف فى البلاد وتضع خريطة طريق للإصلاح  وتكون ملزمة للجميع بدون مجاملة من خلال وضع الشخص المناسب في المكان المناسب دون النظر الى ضغوط أو واسطات خاصة في تعيين مدراء المدارس او بعض المناصب الاشرافية  وتطبيق اللوائح بالشكل الحازم دون الرضوخ  الى أي ظروف خارجية وبهذه الحالة اعتقد ان التعليم سيكون له دور فعال فى المجتمع .
• لماذا عجزنا عن توفير احتياجات المدارس من الكوادر التعليمية رغم وجود كليتي التربية والتربية الأساسية؟
-  مهنة التدريس معروف انها مهنة طاردة للذكور منها على سبيل المثال ان كلية التربية في جامعة الكويت  تضم 8000 طالب وطالبة عدد الذكور تقريبا 600 طالب ودائما الإقبال على كلية التربية يكون من قبل الإناث وخاصة ان نسبة الإناث فى جامعة الكويت تصل إلى 70 %. ومهنة المعلمات مطلوبة اجتماعيا لأن هناك رغبة من الأسر في أن تكون البنت معلمة، أما بالنسبة للذكور فهي مهنة طاردة لان الترقي الوظيفي في التدريس بطيء جدا، وعدد الذكور في مجال العلوم في المرحلة المتوسطة والثانوية العامة في التخصصات العلمية قليل جدا ومن ثم نحن ما زلنا بحاجة الى المعلمين الوافدين خاصة ان مادة العلوم فى كلية العلوم  إذا درست باللغة العربية  اعتقد ان المشكلة ستنحل وبإمكان كلية التربية الأساسية ان تدرس العلوم للمتوسط باللغة العربية لأن لديهم أقساما علمية باللغة العربية .
• ما تقييمك كخبير تربوي للمناهج الدراسية في المراحل المختلفة؟
-  أعتقد أنهم يستخدمون نظام الكفايات في المناهج الدراسية خاصة ان نظام التعليم يعتبر جزءا من ثقافة المجتمع فتغير المناهج يجب ان يكون مبنيا على دراسة متأنية لنعطي مساحة من الزمن لتغير هذه الثقافة فلا يجوز أن تؤلف كتابا وتدرسه السنة المقبلة لابد أن تعطي مساحة من الزمن  من خلال دورات تدريبية ودروس نموذجية وأيضا حملة وطنية للتعريف بنظام الكفايات لأن هناك الكثير من أولياء الأمور لا يعرفون معنى الكفاية في بناء المناهج الدراسية وولي الأمر يجب أن يعرف هذا النظام ونطالب وزير التربية بتشكيل لجنة عليا للمناهج الدراسية وتكون محايدة من خارج وزارة التربية وتتكون من المتخصصين وأهل الفكر التربوي ليكونوا الفلتر والمرجعية في اجازة الكتب المدرسية لان الكتاب المدرسي ليس فقط معلومات بل يعطي اتجاهات فيفترض ان يمر على جهة محايدة ويكون لها وجهة نظر من منطلق الخبرة والتخصص وتعطي رأيها للوزير في منظومة المناهج لكي يكون لدينا مناهج تحقق استراتيجية التعليم وتحقق الأهداف التربوية.
• بالرغم من  الحديث المتكرر لمسؤولي وزارة التربية عن مواجهة الدروس الخصوصية  نجد الاعتماد عليها يزداد عاما بعد آخر لماذا؟
-  مشكلة الدروس الخصوصية ليست كويتية فقط ولكنها عربية لأنه عندما صعبت الكتب المدرسية واعتمدت منهجا جديدا في تأليف كتب مدرسية دون إدخال أولياء الأمور هذا أتاح فرصة أكبر للمدرس الخصوصي لأن أولياء الأمور لا يدرسون أبناءهم فيلجأون الى الدروس الخصوصية لأن  الدخول للجامعة مبني على النسب العالية وبالتالي كل ولي أمر حريص على ان يحصل ابنه على درجات عالية ولا يستطيع ان يخاطر. حتى  بعض الموجهين التربويين في وزارة التربية يتعاملون مع المدرسين الخصوصيين لتعليم أبنائهم. للأسف الشديد هذا يحدث على الرغم من انهم في قطاع التعليم يدركون بأن المدرس الخصوصي ظاهرة سلبية ،لاسيما ان الدروس الخصوصية أصبحت في الكويت مدرسة موازية للمدرسة الرسمية بعد دوام المدرسة الى منتصف الليل فنحتاج من وزارة التربية ان يكون لها رؤية مبنية على اساس علمي وتكون واقعية لتواجه تزايد الاعتماد على الدروس الخصوصية لأنه حتى المرحلة الابتدائية فيها دروس خصوصية وقد يكون ذلك بسبب انشغال الأم والأب أو الكتب جديدة التي لا يعرف أولياء الأمور تدريسها خاصة فى المرحلة الثانوية  كما أن المدرس في المدارس الحكومية لا يقوم بدوره بالشكل الجيد لانه طول الليل يلف على المنازل  لجمع الفلوس من  الدروس الخصوصية ومن ثم يكون مرهقا فى الفترة الصباحية، ونحن نحتاج الى وقفة ضد ظاهرة الدروس الخصوصية التي انتشرت بشكل كبير في الجامعة بين الطلبة وفي المقاهي.
• لماذا يفضل آلاف الطلبة الدراسة فى المدارس الخاصة عن الحكومية؟
-  في السابق كانت المدارس الحكومية أفضل ولكن الآن أولياء الأمور يدخلون أولادهم المدارس الخاصة لأسباب خاصة قد يكون للبحث عن التعليم المتميز ويرون أن هذه البيئة التربوية هي المناسبة لأولادهم أو لديهم الرغبة بأن يتعلم أبناؤهم اللغة الانكليزية.
• ما المميزات التي يتمتع بها المعلم خريج كلية التربية عن غيره ممن يدرسون نفس التخصص في الكليات الاخرى؟
-  بإمكانه أن يكمل دراسته فى كلية التربية ويتمتع بخبرة علمية عن غيره  ومضمون له مكانة في وزارة التربية في حين أن الآخرين ليس لديهم التأهيل المدني أما باقي الأمور كالكادر وغيره فهي متساوية.
• هل أثر التقشف على البحث العلمي؟
-  التقشف في ميزانية الجامعة اثر على البحث العلمي لأن ميزانية الجامعة للأبحاث كانت مليونين وتم تقليصها إلى 600 ألف فبالتالي كثير من الأبحاث تتعطل لأنها لم تدعم ماليا وهذا أثر على البحث العلمي، والسبب في التقليص اللجنة التعليمية في مجلس الأمة وليس الجامعة ومن خلال ذلك لا يمكن ان يكون لدينا نشاط في الأبحاث العلمية إلا بوجود ميزانية كافية لتدعم مشاريع الأبحاث التي يقوم بها أعضاء هيئة التدريس.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث