جريدة الشاهد اليومية

بعد عودة الطيارين إلى قواعدهم للتزود بالوقود أطلق الأميركان 23 صاروخاً أصابت الشعيرات

سو- 35 الروسية أسقطت 36 توماهوك فوق سوريا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_4-2017_4_16-4-2017.jpg

أثار التضارب في عدد صواريخ «توماهوك» التي أصابت أهدافها في مطار الشعيرات السوري وتلك التي تاهت عنها جدلا واسعا إذ أكدت واشنطن أنها أطلقت 59 صاروخا فيما تجزم موسكو بأنه لم يصل منها سوى 23.

وأظهرت صور الأقمار الاصطناعية التي أوردتها موسكو والتقارير الصحافية المصورة من الشعيرات أن الأضرار التي لحقت بالمطار المذكور اقتصرت على تدمير 6 طائرات «ميغ-  23» و«سو- 22» متهالكة وعدد من المرابض ولم تعطل عمل المطار الذي استأنفت الطائرات الحربية السورية طلعاتها منه ضد المسلحين في اليوم التالي للضربة التي كلفت واشنطن 30 ضعف قيمة الأضرار التي ألحقتها بالشعيرات.
وصف مسار الصواريخ الأميركية ووصول 23 منها فقط إلى الشعيرات يحمل على الجزم بأن الصواريخ التائهة إنما اعترضت وأسقطت أو أنها كانت جميعها معطلة أو تالفة فيما هي تمثل عماد سلاح المدمرات الأميركية وهذا أمر مستبعد.
مقاتلات «سو- 35» الروسية تبقى استنادا إلى هذا المشهد الأداة الوحيدة التي اعترضت «توماهوك» وأسقطتها حيث إنها مزودة برادار متطور يتيح لها رصد الصواريخ والأهداف عالية السرعة فوق اليابسة والماء بغض النظر عن تعرج التضاريس.
الصواريخ الأميركية أطلقت ليلا وكانت تشع بنار نواتج احتراق وقود محركاتها وتبث قدرا كبيرا من الحرارة التي تسهل على رادار «سو- 35» رصدها في نطاق الأشعة تحت الحمراء التي يرسلها لتنعكس عليه من الهدف ويتابع بذلك مساره. وعلاوة على ذلك لا بد من استذكار كيف أخطر الأميركان الجانب الروسي بضربتهم الصاروخية قبيل شنها الأمر الذي سهل على الروس تحديد الموقع التقريبي للسفن الحربية التي ستنطلق منها «توماهوك» غير القادرة على الدفاع عن نفسها لتصبح فريسة سهلة أمام منظومات «سو- 35» الاعتراضية.
ومن المرجح أن يكون الأميركان قد أرادوا من الضربة الاكتفاء بإطلاق 36 صاروخا فقط وهي الحمولة الكاملة من «توماهوك» لمدمرتهم الأولى إلا أن
«سو- 35» اعترضتها وأسقطتها بالكامل فيما كان البحارة الأميركيون يشاهدون على رادارهم كيف تتساقط صواريخهم الواحد تلو الآخر عاجزين عن نجدتها.
وبعد نفاد صواريخ المدمرة الأولى علم الطيارون الروس بذلك نظرا لأنهم أسقطوا 36 منها وتنفسوا الصعداء عائدين إلى قواعدهم للتزود بالوقود والذخائر ومتابعة التحليق في الأجواء الممتدة بين الشعيرات ومكان إطلاق «توماهوك» من جديد.
ولدى اختفاء الطائرات الروسية عن رادار المدمرتين الأميركيتين استغلت مدمرة «بورتير» الفرصة وسارعت إلى صب ما في جعبتها من صواريخ على الشعيرات وعددها 23 وهي التي وصلت فعلا إلى المطار السوري المذكور.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث