جريدة الشاهد اليومية

يبحث عن معادلة الرقم القياسي للانتصارات المتتالية في معقله

برشلونة يسعى لتحقيق معجزة جديدة أمام يوفنتوس في التشامبيونز ليغ

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_4-2017_S5(10).pngتتجه الأنظار اليوم الى ملعب «كامب نو» حيث يطمح برشلونة الإسباني الى تحقيق «معجزة» أخرى عندما يستضيف يوفنتوس الإيطالي في اياب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
ويدخل النادي الكاتالوني الى مواجهته مع ضيفه الإيطالي وهو مهدد بشكل كبير بالخروج من المسابقة القارية بعد الخسارة التي تلقاها ذهابا في تورينو صفر-3 إثر ثنائية للأرجنتيني باولو ديبالا وهدف بالرأس للمدافع جورجيو كييليني.
لكن فريق المدرب لويس انريكي مر بسيناريو مماثل في الدور السابق، بل أنه كان في وضع أصعب بعد خسارته ذهابا خارج ملعبه أمام باريس سان جيرمان الفرنسي 4-صفر، قبل أن يحقق الإنجاز إيابا بفوزه في معقله 6-1، ليصبح بذلك أول فريق في تاريخ المسابقة يتأهل الى الدور التالي بعد خسارته برباعية نظيفة. ويأمل بطل إسبانيا أن يحقق «ريمونتادا» جديدة بمواجهة يوفنتوس، الفريق الساعي الى الثأر لخسارته نهائي 2015 أمام النادي الكاتالوني 1-3.
وأكد انريكي السبت بعد الفوز على ريال سوسييداد 3-2 في الدوري المحلي الذي يحتل فيه فريقه المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط عن غريمه ريال مدريد الأخير يملك ايضا مباراة مؤجلة أن برشلونة «سيخاطر بقدر الإمكان من أجل تحقيق المطلوب حتى وإن اضطر للعب بثمانية مهاجمين، لأنه ليس لدينا أي شيء لنخسره».
وطالب انريكي الذي سيترك الفريق في نهاية الموسم، مشجعي النادي «أن يؤمنوا بهؤلاء اللاعبين الذين فازوا بكل شيء. أنه فريق من الأبطال»، مضيفا «المسألة هي أننا معتادون على تناول كافيار (سمكة) البيلوغا. لكن هذا الأمر لا يمكن أن يستمر الى الأبد». ويعول برشلونة على سجله المميز في المسابقة على أرضه إذ يبحث عن معادلة الرقم القياسي من حيث الانتصارات المتتالية في معقله والمسجل باسم بايرن ميونيخ الألماني الذي توقفت سلسلته عند 16 فوزا متتاليا بخسارته الأسبوع الماضي أمام ريال مدريد 1-2.
وبدأ برشلونة سلسلته في 17 سبتمبر 2014، أي في نفس اليوم الذي انطلقت فيه سلسلة بايرن، وهو يأمل بالتأكيد مواصلتها وتحقيق الإنجاز من أجل بلوغ دور الأربعة للمرة الـ17 في تاريخه، لكن المهمة لن تكون سهلة بالتأكيد أمام يوفنتوس الذي يسير بثبات نحو لقبه السادس تواليا في الدوري المحلي.
وينافس يوفنتوس على الثلاثية هذا الموسم، اذ بلغ ايضا نهائي الكأس المحلية حيث سيواجه لاتسيو، علما بأن آخر فريق ايطالي نجح في تحقيق هذا الانجاز كان انتر ميلان عام 2010 بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي يشرف على مانشستر يونايتد الانكليزي حاليا. ويدرك اليغري أن برشلونة قادر على تحقيق ما قد يعتبره البعض معجزة، لأنه اختبر هذا الأمر شخصيا أمام النادي الكاتالوني حين كان مدربا لميلان الذي فاز على «بلاوغرانا» 2-صفر في ذهاب الدور ثمن النهائي عام 2013 لكنه خسر ايابا في «كامب نو» برباعية نظيفة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث