جريدة الشاهد اليومية

ابتعاث 15 مهندساً وفنياً إلى ألمانيا للاستفادة من خبراء الطاقة المتجددة

بوشهري: تدوير في محطات القوى الكهربائية وتقطير المياه

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_7-2017_L2(5).pngكتب خالد العتيبي:

انطلقت أمس فعاليات معرض الطاقة المتجددة في مقر وزارة الكهرباء والماء وذلك بالتعاون بين الوزارة وشركة «سيمنز» الألمانية.
وقال وكيل الوزارة محمد بوشهري في تصريح للصحافيين عقب الافتتاح إن التعاون مع الشركات الألمانية يشهد تزايداً مطرداً لتطوير الخدمات في الوزارة.
وأضاف أن اقامة هذا المعرض تهدف إلى الاستفادة من الخبرات الألمانية في تطبيق الطاقة المتجددة والشمسية وطاقة الرياح. وأوضح أن الوزارة «من منطلق مسؤوليتها الفنية ابتعثت 15 مهندساً وفنياً إلى ألمانيا مدة أسبوعين وفق جدول مكثف للاطلاع على اهم التجارب هناك» متوقعا أن يصل الطلب على الطاقة المتجددة في الكويت إلى 15 %.
وأشار الى انه تم الاطلاع على استخدامات الطاقة الشمسية والرياح وكيف استطاعت المانيا أن تشجع المواطن هناك على تركيب الألواح الشمسية فوق المنازل للتقليل من استخدام النفط الاحفوري التقليدي فهي تجربة ناجحة بكل المقاييس لذا حرصنا على الاطلاع عليها.
واوضح أن الكويت لديها المقومات التي تؤهلها في مجال استخدام الطاقة المتجددة اذا ماعرفنا ان الكويت تتمتع بـ 3000 ساعة شمسية فهذا التوجه الذي تنتهجه الوزارة يهدف الى تحقيق الرغبة السامية بانتاج15 % من الطاقة الكهربائية من خلال الاستعانة بالطاقة الجديدة والمتجددة بحلول العام 2030.
وافاد أن التعاون مع الجانب الالماني في مجال الطاقة كبيرا والدليل على ذلك ان 40 % من انتاج المحطات وشبكات النقل يعتمد على معدات وتكنولوجيا المانية فهي تسهم في تعزيز شبكة الكهرباء والماء في البلاد مؤكداً حرص الوزارة على الاطلاع على آخر المستجدات من خلال المعارض في مجالات الطاقة بشكل عام والطاقة المتجددة بشكل خاص مثمناً جهود السفارة الالمانية التي وقفت وراء اعداد وتجهيز هذا المعرض.
وفي رده على اسئلة الصحافيين على هامش المعرض قال بوشهري ان الوزارة بصدد اجراء تدوير في قطاع محطات القوى الكهربائية وتقطير المياه فور الانتهاء من اجراءاته في ديوان الخدمة المدنية والحصول على كافة الموافقات وفقا للاطر واللوائح المعمول بها هناك.
وطمأن بوشهري المواطنين بان انتاج المياه في البلاد يغطي الاستهلاك ويفيض حيث يبلغ الاستهلاك اليومي خلال فصل الصيف نحو 450 مليون غالون في حين يبلغ الانتاج 485 مليون غالون وهناك مخزون استراتيجي يفوق الـ 4000 مليون غالون امبراطوري .
وثمن قرار وزير التجارة والصناعة الخاص بمنع استيراد اللمبات المتوهجة واصفا القرار بالجريء والشجاع كما انه نتاج التعاون بين وزارتي الكهرباء والماء والتجاري والصناعة كما سيتم خلال المرحلة المقبلة اصدار المزيد من القرارات الخاصة بالتكييفات والمعدات الكهربائية بصفة عامة والتي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة .
واشار الى ان الوزارة انتهت من المسح الخاص بالقطاع التجاري وبصدد تكليف مجموعة من الموظفين باصدار الفواتير الجديدة بعد تطبيق التعرفة على هذا القطاع في 22 مايو الماضي وبناء عليها سنتمكن من تحليل الارقام والاحصاءات نتيجة زيادة التعرفة.
واوضح ان الوزارة حريصة على التيسير على المواطنين فيما يتعلق بتسديد المديونيات بالتقسيط المريح كما اصدرنا تعميماً بالاستقطاع من الراتب الشهري تسهيلاً عليهم وتحقيقا لرغبتهم ناصحاً كافة المواطنين الذين يقومون ببناء عقارات جديدة بضرورة طلب فواتير ورسوم تركيب وايصال التيار الكهربائي والمياه من المقاول حتى لايقع المواطن في المخالفة وليس المقاول مشدداً على أهمية هذا الامر لان اغلب المخالفات التي يقوم بتحريرها موظفو الوزارة تكون بسبب المقاول وقيامه باستغلال خدمتي الكهرباء والماء بالمخالفة ومجانا خلال فترات البناء.
وذكر ان اعلى الاحمال هذا العام كانت في 11 يوليو الحالي حيث بلغ مؤشرالاحمال  13.570 كاعلى حمل في حين ان توقعات الوزارة تشير الى استهلاك 14.300 فما دون هذا الرقم يعد انجازاً للوزارة مشيراً الى ان التحصيل فاق المليار دينار منذ بدء حملة التحصيل في اكتوبر من العام 2012 ما يعد انجازاً ونفعاً يعود على خزينة الدولة.
وبين ان معدلات التحصيل سوف ترتفع بلاشك خاصة ان الزيادة المقررة او التعرفة الجديدة تطال
60 % من كل القطاعات نصيب التجاري 10 % والاستثماري 20 % وبعد اصدار الفواتير الجديدة يمكننا الحديث عن اجمالي الزيادة بشكل أكثر دقة. من جانبه قال القائم باعمال سفارة جمهورية المانيا الاتحادية لدى الكويت روديغر تسيتل ان المانيا تمر بمرحلة تحول طاقة بدأت منذ سبعينات القرن الماضي وتهدف إلى نقل مصادر الطاقة الالمانية بالكامل عن طريق الطاقة الجديدة والمتجددة وتقليص الاستهلاك بشكل واضح والتخلي عن الطاقة النووية في آن واحد مشيراً إلى الحرص على متابعة هذه المساعي بكل تفاصيلها في كل انحاء العالم مضيفاً: شركاؤنا حول العالم يستفسرون عن الامر لذا اوصى مكتب وزير الخارجية بانشاء المعرض المتجول للتزويد بالمعلومات المفصلة وكيف نجحت المانيا في التوفيق بين النمو الاقتصادي والأمن في تزويد الطاقة والاستدامة البينية.واوضح ان الكويت من اهم الممثلين في سياسة الطاقة العالمية وهي وجهة رئيسية للمعرض فهي سادس أكبر دولة في العام منتجة للنفط وثاني اكبر احتياطي في العالم فهي حريصة على ادارة مصادرها بطريقة مسؤولة ومستدامة لهذا قررت الحكومة الكويتية في العام 2015 برفع نسبة الطاقة المتجددة في حجم الطاقة الوطنية المختلطة من 1 الى 15 % بحلول العام 2030 ويسعد المانيا التعاون مع الكويت في هذا المشروع وسيزود المعرض بامثلة عملية عن كيفية تحقيق ذلك موجهاً الشكر للشركاء في وزارة الكهرباء والماء وشركة سيمنس الالمانية في الكويت الذين اسهموا في تقديم المعرض الجوال للمرة الثانية في الكويت قبل وصوله للمحطة التالية في الاردن.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث