جريدة الشاهد اليومية

أنا لا أنشط في شهر رمضان...بل طوال العام

عبير صبري: لا أحد يقف إلى جانبي في الأزمات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_F1(39).pngتعيش الفنانة عبير صبري حالياً حالة من النشاط الفني، حيث تواصل تصوير مسلسلها «الطوفان»، وتستعد لعمل آخر جريء بعنوان «الحب الحرام»، وتحضّر لأكثر من مفاجأة فنية. تعترف عبير بندمها على أشياء كثيرة، وقالت لا أحد يقف إلى جانبي في أزماتي.
وتتحدث عن علاقتها بالموضة والسوشيال ميديا، والأذى الذي تعرضت له بسبب الحسد.
•  ما الذي جذبك للمشاركة في مسلسل «الحب الحرام» الذي تعاقدت عليه أخيراً؟
- عندما عرض عليَّ العمل، قرأت السيناريو جيداً فأعجبني، خاصةً أن دوري فيه جديد ومختلف عما قدمته من قبل، كما يشكل إضافة إلى مشواري.
•  لكن «الحب الحرام» عنوان أوحى للبعض بأن العمل جريء وربما مثير!
- العمل مفاجأة، وبالفعل اسمه يجذب ويجعل البعض حائراً في ما سنقدمه. لكن كل ما يمكنني كشفه هو أن العمل يتحدث عن العائلة، وتتناول أحداثه مجموعة من الأشقاء تربطهم علاقات متشابكة. ورغم أن العمل رومانسي الطابع، لكن فيه الكثير من التشويق، وهذا أبرز ما يميزه.
•  هذا العمل ليس الأول لك الذي يمتد إلى ستين حلقة، فلماذا توافقين على هذه النوعية من الأعمال؟
- أصبحت مسلسلات الستين حلقة هي السائدة اليوم، والتي تعتمد عليها شركات الإنتاج. أعتقد أن هناك تجارب كثيرة نُفّذت في الفترة الأخيرة، وهو ما دفع الجميع للسير في الاتجاه نفسه، لكنني لم أشارك بكثرة فيها، فكان مسلسل «ألوان الطيف» الذي قدمته منذ أشهر عدة مؤلفاً من 60 حلقة فقط، ومسلسل «ستات قادرة» من 45 حلقة، فهذه هي أعمالي التي تجاوزت الثلاثين حلقة، لكن هذه النوعية أصبحت مألوفة.
•  هل يمكن أن تكون هذه النوعية من الأعمال أصعب بالنسبة للممثل؟
- هذه النوعية من الأعمال لها شق إيجابي وآخر سلبي. فمن الناحية السلبية، تستغرق وقتاً أطول في التصوير فيصبح الأمر أكثر صعوبة وإجهاداً، لكن في المقابل تجذب هذه الأعمال المشاهد وتحقق نِسب مشاهدة مرتفعة، وقد أصبحت أفضل اليوم نظراً لما تتضمنه من تشويق،كما أن عرضها خارج شهر رمضان أعطى الجمهور فرصة مشاهدتها بعيداً عن زحمة الأعمال الرمضانية.
•  لماذا لم تشاركي في دراما رمضان الماضي؟
- لم يكن الأمر بيدي، فقد تعاقدت على المشاركة في بطولة مسلسل «الطوفان»، لكن تم تأجيله ليعرض خارج رمضان.
• هل أغضبك تأجيل المسلسل؟
- أبداً، لأنه لا يمكن للفنان أن يرتبط بموسم واحد فقط. فنحن لا ننشط في رمضان فقط، بل طوال العام، والعمل جائز تقديمه في أي وقت، وإذا كتب له النجاح فهو سينجح في أي موعد سيُعرض فيه. أرى أن الهدف من تقديم الأعمال الفنية هو إسعاد الجمهور وليس المنافسة في شهر رمضان.
•  هل عرضت عليك أعمال أخرى وفضّلت المشاركة في «الطوفان»؟
- لا، «الطوفان» هو العمل الوحيد الذي عُرض عليَّ قبل شهر رمضان وأعجبتني فكرته، فقررت المشاركة فيه.
• هل تقرر عرض العمل في موسم رمضان 2018؟
- حتى الآن لا أعرف الموعد النهائي لعرض العمل، فهذا الأمر يخص جهة الإنتاج وحدها، ذلك أنها الأجدر في تحديد الموعد المناسب لعرض العمل، الذي لم يُستأنف تصويره مرة أخرى بعد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث