جريدة الشاهد اليومية

رئيس مجلس الأمة يترأس وفد الكويت في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي

الغانم: سنتقدم بطلب لمناقشة قضية الروهينغا في سان بطرسبورغ

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_B1(3).pngاجتمع رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم في جنيف مع رئيس الاتحاد البرلماني الدولي صابر تشودري وذلك قبل اسبوع من مؤتمر الاتحاد المقرر عقده في سان بطرسبورغ بروسيا .
وقال الغانم عقب الاجتماع الذي حضره عضو الشعبة البرلمانية النائب يوسف الفضالة ان الاجتماع تطرق الى العديد من الملفات الواجب تسليط الضوء عليها في مؤتمر الاتحاد المقبل وعلى رأسها انتهاكات الكنيست الاسرائيلي لمبادئ النظام الاساسي للاتحاد وملف الازمة الانسانية المتفاقمة لمسلمي الروهينغا .
وأضاف: لقاؤنا مع تشودري الذي يأتي قبل اسبوع من انتهاء فترة رئاسته تطرق الى اهم الملفات التي تهم المسلمين والعرب وتهمنا ككويتيين والتي على الاتحاد اتخاذ موقف تجاهها  وعلى رأسها المخالفات المستمرة من الكنيست الاسرائيلي دون اي رادع من المؤسسات الدولية، واهمية اتخاذ هذه المنظمات التي تمثل الشعوب خطوات عملية ازائها.
واعلن الغانم عن ان اللقاء تطرق لموضوع الروهينغا والمجازر التي تعرض لها المسلمون في ميانمار حيث تم الاتفاق على ان يكون هناك بند طارئ سيتقدم به مجلس الامة حول ازمة الروهينغا في مؤتمر سان بطرسبورغ المقبل.
وأشار الى ان الاجتماع تطرق ايضا الى التنسيق بشأن الرئاسة المقبلة للاتحاد البرلماني الدولي نظراً لأهمية هذه المؤسسة والتي تأتي بعد الأمم المتحدة وتشاطرها نفس المبادئ، مؤكدا اهمية ان يتحول  الاتحاد البرلماني الدولي من مؤسسة تستضيف الكل الى مؤسسة يكون لها عقوبات تجاه من يخالف مبادئها المرتبطة بمبادئ الأمم المتحدة والتي خالفتها العديد من البرلمانات وعلى رأسها الكنيست الإسرائيلي.
واضاف: ان التنسيق للرئاسة المقبلة للاتحاد البرلماني الدولي أمر في غاية الأهمية، ونتمنى من الرئيس القادم ان يكون له مواقف مشابهة لمواقف الرئيس صابر تشودري الذي كانت تصريحاته ومواقفه وزياراته مشرفة طيلة السنوات الثلاث الماضية تجاه كافة القضايا التي تهمنا.
وقال الغانم: نأمل ان نستطيع في المؤتمر المقبل رأب التصدع الموجود بين العرب والمسلمين وان نخرج في هذه القضايا التي لا يختلف عليها اثنان بموقف محدد وموحد بالنسبة للرئاسة والبند الطارئ وكل القضايا التي ذكرتها سلفا. مشيرا  الى ان هناك اجتماعات تنسيقية على المستوى الخليجي وعلى المستويين العربي والإسلامي ستعقد قبل بدء مؤتمر سان بطرسبورغ .
من جهته قال عضو الشعبة البرلمانية النائب يوسف الفضالة ان الاجتماع طرح مجموعة من القضايا التي نعتقد انها طارئة وملحة ويجب ان تضم الى جدول اعمال المؤتمر وعلى رأسها  قضية مسلمي الروهينغا والاعتداءات التي يقوم بها الكيان الصهيوني في فلسطين. واضاف: ان تلك القضايا والملفات تم الحديث عنها والتنسيق بشأنها لتكون من ضمن جدول اعمال المؤتمر المقبل. مشيراً الى اهمية تنسيق المواقف  لاختيار رئيس الاتحاد القادم خلفا لصابر تشودري التي ستجرى الانتخابات بشأنها في مؤتمر سان بطرسبورغ المقبل.