جريدة الشاهد اليومية

9 لقاءات في الجولة الأخيرة للتصفيات الأوروبية

كوسوفو طريق أيسلندا للحلم المونديالي في لقاء «القلعة الحصينة»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_S1(6).pngبعد عام على أدائها اللافت في كأس أوروبا لكرة القدم 2016، تجد ايسلندا نفسها على بعد خطوات من حلم بلوغ كأس العالم 2018 في روسيا، بصدارتها للمجموعة الأوروبية التاسعة عشية الجولة الأخيرة.
وتشهد هذه المجموعة منافسة كبيرة، اذ لم يحسم مصير بطاقة التأهل المباشر الوحيدة فيها حتى الجولة الأخيرة. وتتصدر ايسلندا الترتيب مع 19 نقطة، بفارق نقطتين عن كرواتيا وأوكرانيا.
ويتأهل الى كأس العالم متصدر كل من المجموعات الأوروبية التسع، بينما تخوض أفضل ثماني منتخبات في المركز الثاني ملحقا قاريا.
وحققت ايسلندا فوزا عريضا على مضيفتها تركيا «3 - 0»، وضعها في موقع الأفضلية للتأهل عن المجموعة التاسعة، لتكمل بذلك مفاجآتها الكروية التي بدأت ببلوغها ربع نهائي كأس أوروبا «خرجت أمام المضيفة فرنسا»، بعدما أقصت انكلترا من الدور الثاني.
ويقترب الحظ من الابتسام بشكل عريض للايسلنديين: فمباراتهم الأخيرة في التصفيات ستكون أمام ضيفهم منتخب كوسوفو، متذيل المجموعة برصيد نقطة واحدة فقط من تسع مباريات. أما كرواتيا وأوكرانيا، المنافسان الوحيدان لايسلندا على بطاقة التأهل المباشر، فيخوضان لقاء قويا في العاصمة الأوكرانية كييف.
وما يزيد من حظوظ ايسلندا، ان ملعب «لوغاردالسفولور» الذي سيستضيف مباراتها اليوم الاثنين، بات أشبه بـ «قلعة حصينة» لم يخسر منتخبها فيها منذ أكثر من أربعة أعوام: 15 مباراة، 12 فوزا، ثلاث تعادلات!
وفي دليل على الخيبة الكرواتية في التصفيات، أعلن اتحاد كرة القدم المحلي إعفاء المدرب أنتي كاسيتش من مهامه، وذلك في أعقاب التعادل المخيب أمام فنلندا «1-1».
وسيكون لاعب خط وسط ريال مدريد الاسباني لوكا مودريتش وزملاؤه في المنتخب الكرواتي، أمام مواجهة صعبة ضد أوكرانيا على أرضها، مع وجوب الفوز في مباراتهم وانتظار تعثر ايسلندا على أرضها، لضمان بطاقة التأهل المباشر الى كأس العالم.
وتشهد الجولة الأخيرة أيضا مواجهات اخري حيث تستضيف فنلندا تركيا وتعلب مولدوفا امام النمسا،وصربيا تلاقي جورجيا،وويلز تلعب امام ايرلندا،وايطاليا في ضيافة البانيا ومقدونيا تعلب مع ليشتشتاين واسبانيا تلاقي الكيان الصهيوني.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث