جريدة الشاهد اليومية

معركة بين زوجة ترامب الأولى والسيدة الأولى

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_LS6(2).pngانتقدت ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأميركي، طليقة زوجها، إيفانا ترامب، ووصفتها بأنها تسعى «لجذب الاهتمام» نحوها، بعد أن ادعت الأخيرة أنها «السيدة الأولى للولايات المتحدة» وليست ميلانيا.
وقالت إيفانا ترامب، التي تنشر كتابا عن حياتها مع الرئيس دونالد ترامب، لشبكة «إيه بي سي نيوز» إنها تتصل هاتفيا بزوجها السابق مرة كل أسبوعين ولديها «رقم مباشر» للبيت الأبيض.
وقالت: «أنا لا أريد حقاً الاتصال به لأن ميلانيا موجودة هناك، ولا أريد أن أتسبب في أي نوع من الغيرة أو أي شيء من هذا القبيل، لأنني أساسا الزوجة الأولى لترامب، حسنا؟ أنا السيدة الأولى».
وأضافت: «أعتقد أن وجودها «ميلانيا» في واشنطن أمر فظيع حقا».
وفي رد شخصي غير معتاد من ميلانيا ترامب، قالت متحدثة باسمها «إنها ميلانيا تحب العيش في واشنطن العاصمة» وأنها «جعلت من البيت الأبيض منزلا لـ«ابنها» بارون والرئيس».
وأضاف البيان «إنها تخطط لاستخدام لقبها ودورها لمساعدة الأطفال، وليس لبيع الكتب»، وتابعت: «من الواضح أنه لا يوجد أي مضمون لهذا البيان من زوجة سابقة. ولكن، لسوء الحظ، الأمر يتعلق فقط بالبحث عن جذب الاهتمام وإثارة الضجيج من أجل خدمة الذات».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث