جريدة الشاهد اليومية

أيدته جينيفر لورانس وقائمة طويلة من النجوم

جورج كلوني: تحرش وينشتاين بالنساء سلوك لا يمكن الدفاع عنه

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_F2(8).pngانضم النجم جورج كلوني والنجمة جينيفر لورانس إلى قائمة نجوم هوليوود الذين أدانوا سلوك المنتج هارفي
وينشتاين ومزاعم تحرشه بنساء.
ويواجه وينشتاين، مؤسس شركة «ذا وينشتاين» الشريك، اتهامات بتحرشه الجنسي بعدد من النساء تعود إلى نحو ثلاثة عقود والتي كشفت عنها صحيفة «نيويورك تايمز».
وقال كلوني، الذي كان أحد أعماله السينمائية الكبرى من إنتاج شركة وينشتاين، إن سلوك المنتج «لا يمكن الدفاع عنه».
وكان وينشتاين، الذي طرد من الشركة التي يرأس إدارتها، قد احتج على تقرير «نيويورك تايمز»، وتعهد بمقاضاة الصحيفة التي قالت في تقريرها إنه تصالح مع ثماني نساء على الأقل.
كما تحدثت جينيفر لورانس، الفائزة بجائزة أوسكار، عن المزاعم السلوكية للمنتج وقالت إنها «انزعجت بشدة».
وقال كلوني الذي كانت أولى انطلاقاته السينمائية الكبرى كممثل من خلال فيلم «من الغسق وحتى الفجر» الذي أنتجته شركة وينشتاين عام 1996 وكمخرج من خلال فيلم «اعترافات عقل خطير»، إنه لم يعلم شيئا عن تلك المزاعم السلوكية من قبل.
وأضاف: «ما نسمعه الآن عن تعويض مالي لثماني نساء لم أسمع به من قبل ولا أعرف منهن أحدا»، وقال: «لا يمكن وصف الأمر بشيء غير أنه لا يمكن الدفاع عنه».
وأوضح كلوني أنه يعرف وينشتاين منذ 20 عاما، وقال: «تناولنا معا العشاء وذهبنا معا إلى أماكن، واختلفنا معا. لكني أجزم أنني لم ألحظ على الإطلاق مثل هذه السلوكيات».
وأضاف: «ربما ذلك هو الجيد في الموضوع، ليس في هوليوود فحسب، فعلى الرغم من أن هوليوود محل أنظار الجميع، إلا أنه في مثل هذه الحالات تشعر الضحايا بأن أصواتها يُستمع إليها، ولا يوجد ما يستوجب الخوف».
وقالت لورانس: «انزعجت للغاية عند سماعي بشأن سلوك هارفي وينشتاين»، مضيفة: «عملت مع هارفي قبل خمس سنوات ولم ألحظ شخصيا أي شكل من أشكال التحرش، ولم أسمع عن مثل هذه المزاعم. إن مثل هذا الانتهاك لا عذر له وهو مزعج للغاية».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث