جريدة الشاهد اليومية

«الهلال الأحمر» أجرت عمليات نادرة لعشرين طفلاً فلسطينياً

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_l3(18).pngقامت جمعية الهلال الأحمر بعدد من العمليات الدقيقة والنادرة الى جانب توفيرها لأطراف صناعية ومستلزمات طبية لعشرات الاطفال الفلسطينيين للتخفيف من معاناتهم.
وقالت ممثلة الجمعية في فلسطين رضا خضر، إن الجمعية قدمت مساعدات طبية عاجلة لعشرين طفلا فلسطينيا من كافة الارضي الفلسطينية واجراء عمليات دقيقية ونادرة وصعبة.
وأوضحت خضر ان مساعدة الهلال الاحمر شملت عشر حالات بقطاع غزة اضافة الى عشر حالات اخرى بالضفة الغربية والقدس وتنوعت بين زراعة قرنيات للعين وتقديم سماعات خاصة لبعض الاطفال الذين يفتقدون لحاسة السمع الى جانب معالجة حالات اخرى من بينها زراعة غرسة قوقعة الأذن وزراعة كلى وعلاج تكسر العظام والحروق.
وذكرت انه رغم المبادرات والمشاريع والمساعدات التي تصل الى فلسطين الا انها لا تكفي لعلاج جميع المرضى بسبب الأعداد الكبيرة التي فقدت اطرافها من قبل الاحتلال الاسرائيلي، مؤكدة ان جمعية الهلال الاحمر تستجيب لكافة الدعوات المقدمة اليها لتلبية احتياجات المرضى.
من جهتها قالت مديرة دائرة البرامج والمشاريع في مستشفى الخدمة العامة بقطاع غزة منال صيام، إن الكويت ساهمت وتبرعت للعديد من الجرحى الفلسطينيين الذين أصيبوا خلال الحروب الاسرائيلية الثلاثة على قطاع غزة خاصة جرحى العدوان الاخير على قطاع غزة.
واضافت صيام ان الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة صيف 2014 اسفرت عن اصابة 250 شخصاً في العيون منهم 44 فلسطينياً تم استئصال عيونهم.
وأوضحت انه بسبب كثرة الاصابات المباشرة في العيون جاءت فكرة إنشاء مستشفى خيري في قطاع غزة لمعالجة جرحى العيون وهو يعد المستشفى الثاني الخيري بالقطاع وقدم العلاج لعدد كبير من الجرحى والذين أصيبوا اصابات بالغة الخطورة عن طريق تركيب عيون صناعية.
واشارت الى ان أكثر من 150 جريحاً ومصاباً بالعيون الآن يحتاجون لعمليات تركيب عيون صناعية من فئة الشباب والشابات واطفال أعمارهم أقل من 18 عاماً تجاوزت اعدادهم أكثر من 50 طفلاً.
واوضحت صيام ان الهلال الأحمر ساهمت بشكل كبير بالتبرعات من إجراء العمليات للمصابين، حيث تبرع لأكثر من 20 جريحاً من جرحى الحرب الأخيرة على قطاع غزة عام 2014.
وتوجهت بالشكر للكويت وصاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد والحكومة الكويتية والهلال الاحمر والشعب الكويتي على دعمهم اللامحدود للشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة.
واكدت ان «الكويت دائما سباقة في الخير ومن المبادرين والداعمين للشعب الفلسطيني وتبرعت بقوافل انسانية وساهمت بشكل كبير في دعم الشعب الفلسطيني في قطاع غزة».
بدورها قالت مسؤولة مؤسسة «البرقوني للخدمات السمعية» آلاء الشريف إنه فور تواصل جمعية الهلال الاحمر قمنا بفحص كامل لحاسة السمع للمرضى لحصر عدد الاطفال المحتاجين.
وأوضحت الشريف أن قطاع غزة بحاجة الى الكثير من المساعدات السمعية في ظل دراسات واكتشافات اجرتها وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «اونروا» اخيرا والتي أكدت خلالها أن الحاجة للسماعات أصبحت أكثر طلبا من النظارات الطبية.
واشارت الى ان المؤسسة تقوم بعمليات التقسيط على المواطنين نظراً للظروف الاقتصادية الصعبة وغلاء أسعار السماعات «الا أن المواطنين لا يستطيعون توفير ثمنها».
ومن المنتظر ان تستكمل جمعية الهلال الاحمر بقية العمليات والمساعدات الطبية المقدمة للأطفال الفلسطينيين خلال اليومين المقبلين حسب ما تقتضيه الاجراءات الطبية اللازمة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث