جريدة الشاهد اليومية

بسبب الأوضاع السياسية المحيطة وعزوف المستثمرين

بورصة الكويت تسجل هبوطاً جماعياً... والمؤشرات حمراء

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_e1(21).pngأنهت بورصة الكويت تعاملاتها أمس على انخفاض مؤشرها السعري 25.4 نقطة ليصل إلى 6232.2 نقطة بنسبة هبوط بلغت 0.41%.
في المقابل انخفض المؤشر الوزني ليخسر 4.66 نقاط ليصل إلى 394.7 نقطة بنسبة هبوط بلغت 1.17% كما انخفض مؤشر «كويت 15» بواقع 13.4 قطة ليصل إلى 904.81 نقاط بنسبة بلغت 1.4%.
وشهدت الجلسة تداول 59.7 مليون سهم تمت عبر 2862 صفقة نقدية بقيمة 14.9 مليون دينار كويتي «نحو 48.7 مليون دولار اميركي».
وتابع المتعاملون إعلان موافقة هيئة أسواق المال على تجديد حق بيع 10% من أسهم شركة دانة علاوة على إيضاح بخصوص نشاط غير اعتيادي على أسهم شركة الجزيرة وإعلان تنفيذ بيع أوراق مالية لمصلحة حساب إدارة التنفيذ في وزارة العدل.
كما تابع هؤلاء إعلان شركة الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي «كميفك» حول اجتماع جمعية حملة الوحدات لصندوق الرؤية المقرر في 10 ديسمبر المقبل علاوة على اتمام عملية شراء لشخص مطلع على أسهم شركة المركز المالي الكويتي.
وكانت شركات «أموال» و«ورقية» و«المركز» و«الديرة» و«سكب ك» الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم «بيتك» و«وطني» و«أهلي متحد» و«المستثمرون» و«زين» الأكثر تداولا.
واستهدفت ضغوط البيع وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها «سينما» و«العقارية» و«دبي الأولى» و«أجوان» و«المدن» في حين شهدت الجلسة ارتفاع أسهم 26 شركة وانخفاض أسهم 73 أخرى وسط ثبات أسهم 21 شركة من إجمالي 120 شركة تمت المتاجرة بها.
واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم «كويت 15» على 19.3 مليون سهم تمت عبر 1261 صفقة نقدية بقيمة 11 مليون دينار «نحو 35.9 مليون دولار».
وقال نائب رئيس قسم بحوث الاستثمار في «كامكو» رائد دياب، إن السوق الكويتي لايزال غير قادر على إعطاء صورة واضحة للاتجاه التالي مع خمول التداولات وهدوء الحركة نسبياً، متجاهلاً النتائج الإيجابية لأرباح الشركات والتي ارتفعت بنحو 15%.
وأضاف أنه على ما يبدو أن العوامل الجيوسياسية المُحيطة بالمنطقة أثرت على معنويات المستثمرين وعزوفهم عن دخول السوق الكويتي في الوقت الراهن.
من الناحية الفنية، قال دياب إن الابتعاد عن مستوى الدعم القوي الواقع عند 6000 نقطة يبدو إيجابياً لكن هناك حاجة للمزيد من الإشارات التي تستدعي زيادة فرص الصعود إلى الأعلى.
وأوضح أنه من المهم في المرحلة القصيرة المقبلة الإغلاق فوق مستوى المقاومة الأولي القريب من 6300 نقطة للتنبؤ بالمزيد من القوة الشرائية نحو 6350 و6400 نقطة.
وأشار دياب إلى أن تراجع المؤشر العام للبورصة دون مستوى 6150 نقطة قد يعاود الضغوط البيعية نحو 6000 نقطة مرة أخرى.
وسجلت مؤشرات 6 قطاعات بالبورصة تراجعات متفاوتة يقودها الخدمات الاستهلاكية بنسبة 2.12%، بضغط من هبوط 5 أسهم بالقطاع يتقدمها سينما الذي تصدر تراجعات البورصة بنحو 12.2%.
وحقق سهم الكويت الوطني أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 2.91 مليون دينار متراجعاً بنحو 2%، فيما تصدر سهم بيتك نشاط الكميات بحجم بلغ 5.36 ملايين سهم متراجعاً بنحو 1.5%.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث