جريدة الشاهد اليومية

60 شركة مدرجة حققت أداء أعلى من أداء السوق

خبراء لـ «الشاهد»: حكاوي المتداولين عن قرصنة من المضاربين لردع صغار المستثمرين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_e1(30).pngكتب خالد الحماد:

اكد خبراء ان الحكايات كثيرة والآلام أكثر واننا نواجه حاليا حالة من القرصنة المفتعلة من كبار المضاربين ولا نعلم في البورصة عنهم شيئاً ولاسيما ان هناك عدم ثقة من المتداولين بالسوق وهو أمر طبيعي نتيجة الأوضاع الراهنة في المنطقة والخسائر التي سجلتها البورصة في الفترة الماضية منوهين الى أنه من الطبيعي أن كل صاحب رأس مال سينتابه القلق ويحاول الابتعاد وعدم المخاطرة بأمواله عندما يجد الأجواء ضبابية وغير مستقرة والسوق غير آمن، مشيرين الى أن بعض الجهات تستغل حالة الضبابية التي يشهدها السوق من اجل التلاعب بأسعار الأسهم سواء كان بتخفيض ثمنها او زيادته وهو الأمر الذي تسبب بخسائر لعدد كبير من المتداولين وأثر سلباً على حركة التداول. فضلا عن ان الترقية تأتي تأكيداً للدور الريادي لبورصة الكويت، وتتويجاً للجهود الكبيرة التي بذلتها «الهيئة» لتحقيق هذه الترقية المستحقة، مشيرين إلى ما سيتبعها من نتائج إيجابية على سوق المال في الكويت، الذي اصبح على خريطة المستثمر العالمي وفق التصنيف مؤكدين ان 60 شركة مدرجة حققت أداء أعلى من أداء السوق، أي حققت ارتفاعاً لأسعارها بأعلى من 4.2%. ذلك يعني أن المكاسب كانت إلى حدٍ ما شاملةً، فأكثر من ثلث الشركات المدرجة حققت مكاسب أعلى من أداء السوق، وبلغت القيمة الرأسمالية لتلك الشركات النشطة نحو 15 مليار دينار، أو نحو 51% من قيمة كل شركات البورصة لذلك فهو ارتفاع صحي، حصيلته ارتفاع في قيمة ثروات المستثمرين بالبورصة.
وضمن تلك الشركات التي حققت أفضل أداء في السوق، 14 شركة كبيرة، بلغت القيمة الرأسمالية لكل منها أعلى من 100 مليون دينار، ومجموع قيمتها الرأسمالية نحو 13.83 مليار دينار، أي نحو 91.6% من قيمة الشركات النشطة، ومساهمتها في قيمة كل شركات البورصة نحو 46.7%، ونصيبها من سيولة البورصة في أغسطس نحو 57.3%، ما يعني أنها السبب في الارتفاع الكبير بقيمة المؤشر الوزني.
واضافوا ان الخسائر التي سجلتها البورصة خلال الفترة الماضية خاصة في نوفمبر سببه الرئيسي هو الضغط المتعمد من المحافظ و الصناديق على السوق بهدف جمع أكبر قدر ممكن من الأسهم بأرخص الأسعار قبل نهاية العام فضلا عن ان السوق اتخذ اتجاهاً هابطاً بقوة طوال فترة الصيف وخسر المكاسب التي حققها بداية العام وحصل هناك ارتداد في الفترة الماضية يعتبر ارتداداً فنياً إلا ان الأداء بقي ضعيفاً والسيولة استمرت منخفضة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث