جريدة الشاهد اليومية

أرجع سبب نجاحه إلى رفيقة مشواره إخلاص

صابر الرباعي: خطوتي المقبلة نحو التمثيل وعتبي على mbc عتب الأحباب

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_f3(32).pngحاورته من القاهرة ـ إيناس حمدي

ليس فقط لصوته القوي، وجاذبيته ووسامته، دور في المكانة الكبيرة التي يتمتع بها، ولكن لالتزامه الشديد، ودقته الواضحة في اختياراته الغنائية، اضافة إلى ذكائه وحنكته الشديدين في جلب أفكار مبتكرة ومتنوعة حتى لا يضع نفسه في قالب واحب، انه المطرب التونسي صابر الرباعي، الذي كشف عبر حواره لـ«الشاهد» العديد من خططه المستقبلية، وأسباب استبعاده من لجنة تحكيم «the voice» وغيرها من الأمور :

• ماذا عن أغنية «سلام يا دفعة» التي فاجأت الجميع؟
- لم تكن مفاجأة بقدر ما كانت حلماً أفكر في تحقيقه ويراود تفكيري منذ فترة، فلولا الجيوش العربية لما استطعنا الغناء والسفر لاحياء الحفلات وممارسة حياتنا بشكلها الطبيعي، لذا فالاغنية بمثابة شكر وعرفان لجميع الجيوش العربية، ولم أقصد بها جيشاً بعينه.
• لماذا اخترت غناءها باللهجة المصرية؟
- لم أحسب نفسي يوماً أنني غريب عن المصريين، وأتحدث لهجتهم في أحيان كثيرة، وبالرغم من أنني لا أحمل الجنسية المصرية على الأوراق الرسمية، لكني أحملها من خلال جميلها الكبير علي وما أكنه لها ولشعبها من محبة كبيرة لا توصف، اضافة لكونها كانت سببا كبيرا في تحقيقي شهرة ورواجاً واسعاً بالعالم العربي.
• ماذا عن غضب التونسيين لتقديمك الأغنية باللهجة المصرية؟
- لم يكن الأمر غضباً بقدر ما كان انتقاداً لسوء فهم البعض، كونهم اختلط عليهم الأمر بأن الأغنية موجهة للجيش المصري فحسب، وهو عكس  هدفها الأساسي، كونها موجهة لكل جندي يدافع عن أرضه وعرضه وأهله، وتحية وفاء وتكريم يجب أن يقوم بها كل فنان للجيوش العربية ويشد على أيديهم كونه صدر المجتمع، وهو ما جعل هناك انتقاداً من البعض كوني رجلاً تونسياً ولم أغن لجيشي، وهو الأمر الذي قمت بتوضيحه أكثر من مرة.
• ماذا عن حرصك على التبرع بأجرك للمرة الثانية؟
- مسرح دار الاوبرا يختلف كلياً عن الأماكن التي تقيم الحفلات التجارية والتي تستوعب قرابة الـ30 ألف ضيف، وهو الأمر الذي جعل تنازلي عن أجري لم يكن تبرعاً بقدر ما هو تقدير للحضور الغفير الذي جاء من أجل دعم الفن والثقافة.
• نرجو أن تكشف لنا عن أسباب وتفاصيل انسحابك من «ذا فويس»؟
- لم أنسحب منه ولم أكن أريد ذلك، ولكن تعاقدي وزملائي عاصي وشيرين وكاظم، على مدة 3 مواسم قابلة للتجديد، ولكننا فوجئنا بأن القناة قد اتخذت قرار تغيير لجنة الحكام، دون اخبارنا بأن مدة التعاقد قد انتهت، وأنهم لا يريدون التجديد، وهو الامر الذي أزعجني كثيراً وقتها، ولكني تداركت الأمر بعد ذلك وعرفت أن من حقها أن تقوم بذلك، لكنني عاتب على ادارة «أم بي سي» عتاب الأحباب، فكان من الضروري أن يلتقي أعضاء اللجنتين القديمة والجديدة، في حفلة عشاء مثلاً، لتنتقل المهمة من هؤلاء إلى أولئك بشكل أفضل.
• نظرا للصداقة العميقة التي تجمعك بالمطربة شيرين عبد الوهاب.. ما تعليقك على مشكلاتها الأخيرة؟
- شيرين شخصية مرحة بطبعها والكل يعلم ذلك، تتعامل بعفوية شديدة يفسرها البعض تفسيرات خاطئة، فلم تكن في حساباتها أو تقصد ذلك، ولطالما مثلت بلدها مصر تمثيلاً مشرفاً بالمحافل العربية والغربية، ولطالما نادت بحبها لمصر، فلا يجب أن تؤاخذ على ما فعلته من دون قصد، اضافة الى أنها قد توجهت بالاعتذار عما بدر منها.
• ألم تفكر يوما في مشاركة مطرب عالمي احدى أغنياتك كما يفعل معظمهم حاليا؟
- أنا فنان، ومعروف عن الفنانين طمعهم الشديد وحبهم الوصول لكل ما هو أكبر، ولكني لم أفكر يوماً أو أسع للوصول للعالمية، لأني فنان عربي وأحب أن أحقق ذاتي وأصل لقلوب وعقول الجمهور العربي، ولكن اذا جاءت تلك الفرصة بشكل مميز فلن اتردد في تنفيذها.
• تأخرت في طرح ألبومك..فما السبب؟
- بطبيعتي لم أحرص على الالتزام بصدور ألبوم بشكل سنوي، ولكنني أفضل أن أتمهل وأدقق في اختياراتي قبل كل شيء ، وقبل التفكير في الظهور الدائم، ولكنني أحرص دائماً على عدم الغياب عن جمهوري فأقوم بطرح أغنية سينغل أو فيديو كليب، أو اقامة حفل، لأثبت وجودي وفي نفس الوقت اعمل على اختيار كل ما هو جيد وجديد.
• ماذا عن أعمالك المقبلة؟
- بداية العام المقبل ستكون مميزة حيث أطرح ألبومي الجديد الذي يتنوع ما بين الأغنيات التونسية واللبنانية والخليجية والمصرية وهناك تعاون مع عدد كبير من الفنانين كالملحن وليد سعد وخالد البكر وفايز السعيد، وأقوم بالمشاركة في التلحين أيضاً، كما يشهد تجربة تمثيلية للمرة الاولي لن أكشف عنها حالياً.
• شكلت بصحبة زوجتك ثنائيا ناجحا..حدثنا عن علاقتكما؟
- زوجتي اخلاص نعمة كبيرة من الله وهناك توافق كبير بيننا، فأنا أحب النظام والترتيب وهي أيضاً تفضل ذلك، حتى انها تفهم ما أريده دون أن أتحدث، ورزقني الله منها بولدي جنيفان وهادي.
• كيف نجحت في تعميم الأغنية التونسية رغم صعوبتها؟
- الأغنية التونسية وتراثنا يتضمنان العديد من الكنوز التي وجب علي أن أزيح ما عليها من غبار وأقدمها للجيل الحالي بطريقتهم المعاصرة حتى تصل اليهم، وهو ما ظهر من خلال أغنية «سيدي منصور» و«برشا برشا» اللتين حققتا نجاحاً مبهراً حتى انني تغنيت بهما في العديد من الدول الغربية كأميركا الجنوبية وتفاعلوا معهما كثيراً.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث