جريدة الشاهد اليومية

سموه استقبل المبارك والغانم ورئيس وأعضاء فريق إعداد دراسات «الحرير» و«بوبيان»

صاحب السمو تسلم رسالتين من أمير قطر والرئيس الفلسطيني

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_l1(30).pngاستقبل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، بقصر بيان أمس، سمو الشيخ جابر المبارك، رئيس مجلس الوزراء.
كما استقبل سموه، رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم.
من جهة أخرى، تسلم صاحب السمو، رسالة خطية من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، تناولت العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين.
وقد قام بتسليم الرسالة لسموه سفير قطر لدى الكويت حمد بن علي.
وحضر المقابلة نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح.
كما تلقى سمو أمير البلاد، رسالة خطية من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، تتعلق بالعلاقات الثنائية التي تربط البلدين والشعبين وسبل تنميتها وتعزيزها في المجالات كافة.
وقد قام بتسليم الرسالة لنائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح سفير فلسطين لدى الكويت رامي طهبوب.
كما استقبل صاحب السمو، وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله، ورئيس الفريق المكلف بإعداد الدراسات التحضيرية لمشروع مدينة الحرير وجزيرة بوبيان الأمين العام المساعد للأمانة العامة للشؤون الإدارية والمالية بمجلس الوزراء أسامة الدعيج، وأعضاء الفريق كلا من أمين عام الجهاز المركزي للمناقصات العامة هيا الودعاني ونائب المدير العام لقطاع التطوير والمعلومات بالبلدية وليد الجاسم، والوكيل المساعد لقطاع المشاريع الكبرى بوزارة الأشغال حسام الطاحوس، ونائب مدير عام المؤسسة العامة للرعاية السكنية ناصر خريبط، والمستشار بجهاز تطوير مدينة الحرير وجزيرة بوبيان أسامة الدعيج، والمستشار بجهاز تطوير مدينة الحرير وجزيرة بوبيان عبداللطيف المشاري.
حيث قدموا لسموه شرحا حول هذا المشروع والذي يلتقي مع الرؤية السامية لسموه بتحويل الكويت مركزا تجاريا إقليميا من خلال المشاريع التنموية حيث يساهم هذا المشروع بخلق فرص تنموية تاريخية للكويت بإيجاد مصادر بديلة للدخل وخلق قواعد جديدة للناتج القومي وبتحويل مدينة الحرير وجزيرة بوبيان إلى مدينة رائدة مستقلة ومتعددة الاستخدامات ما يساهم بخلق بيئة تجارية تنافسية واستحداث معايير متطورة لرفع المستوى المعيشي وتحقيق الاستدامة.
وأعرب الشيخ محمد العبدالله خلال اللقاء عن تشرف رئيس واعضاء الفريق بلقاء صاحب السمو لهم مشيرا الى ان التكليف لإعداد الاستراتيجية لميناء مبارك ومدينة الحرير تم وفق الجدول الزمني الذي وضعوه بالميزانية المحددة.
وقال ان الفريق الاستشاري والفني كويتي بالكامل ومن مختلف مؤسسات الدولة العاملة والمهتمة بالمشروع مشيرا الى ان العمل سار وفقا لتوجيهات سموه بحيث تكون مدينة الحرير جزءا وميناء مبارك جزءا.
وذكر العبدالله ان حسام الطاحوس كان من اوائل المهندسين بوزارة الاشغال من الذين عملوا بالمشروع وتدرج حتى اصبح وكيلا مساعدا ولديه شرح واف عن المشروع.
واستأذن العبدالله سمو الأمير ليقدم اعضاء الفريق الباقون برئاسة رئيس اللجنة التنفيذية أسامة الدعيج عرضا بسيطا وسريعا لما انتهوا اليه.
وحضر المقابلة نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث