جريدة الشاهد اليومية

انتخاب الكويت لعضوية مجلس الأمن يمثل نجاحاً للدبلوماسية وتقديراً لمكانتها الرفيعة

الأمير مهنئاً قادة الخليج: عام خير وعز وسؤدد على دول المجلس

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_l1.pngبعث صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، ببرقيات تهان الى قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أعرب فيها سموه عن خالص تهانيه بمناسبة العام الميلادي الجديد 2018 متمنيا سموه أن يكون عام خير وعز وسؤدد على كافة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وشعوبها تنعم فيه بالمزيد من الرقي والنمو والازدهار، مبتهلا سموه الى الباري جل وعلا ان يديم على اخوانه قادة دول المجلس موفور الصحة والعافية وأن يحفظ دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وشعوبها ويديم عليها نعمة الأمن والأمان والرخاء.
وتلقى صاحب السمو، رسالة تهنئة من أخيه سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، بمناسبة بداية العام الميلادي الجديد وبداية عضوية الكويت غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي لعامي 2018 و2019 هذا نصها: «صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد، أمير البلاد المفدى، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بمناسبة العام الميلادي الجديد وبداية عضوية الكويت في مجلس الأمن الدولي لعامي 2018 و2019م يسعدني أن أرفع إلى مقام سموكم الكريم أعز التهاني وأسمى التبريكات بهاتين المناسبتين السعيدتين داعيا المولى سبحانه وتعالى أن يعيد هذا العام والأعوام القادمة وسموكم ترفلون رداء الصحة والعافية والهناء وعلى وطننا الغالي بوافر الخير واليمن والبركات.
وإذ يطيب لي وشعبنا الوفي أن نهنئ سموكم بهذه المناسبة وهذا الإنجاز المشرف الذي جاء ثمرة الجهود المتواصلة لسموكم فإننا نعرب عن بالغ الاعتزاز وعظيم الافتخار بهذه المساعي الحميدة التي تبذلونها سموكم الكريم لأجل تأكيد مكانة الكويت في كافة المحافل الإقليمية والدولية سائلين الله سبحانه وتعالى أن تظل راية الكويت عالية خفاقة بالعز والرفعة وأن يتحقق ما تصبون إليه من دوام الأمن والاستقرار والرخاء لوطننا الغالي رافعين أكف الضراعة للعلي القدير أن يحفظ سموكم ويرعاكم ذخرا وفخرا لكويتنا الحبيبة وأمتنا العربية وقائدا للعمل الإنساني.
وقد بعث صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، برسالة شكر جوابية إلى أخيه سمو ولي العهد، أعرب فيها سموه عن خالص شكره وتقديره لما أعرب عنه أخوه سمو ولي العهد من مشاعر طيبة ودعوات صادقة بهاتين المناسبتين سائلا سموه المولى تعالى أن يكون العام الميلادي الجديد عام خير وعز وبركة على الوطن العزيز وعلى المواطنين الكرام تتضافر فيه كافة جهود أبنائه لمواصلة مسيرته التنموية المنشودة مشيرا سموه إلى أن انتخاب الكويت للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي يمثل نجاحا للدبلوماسية الكويتية وتقديرا من المجتمع الدولي للمكانة الرفيعة التي تتبوأها الكويت على المستوى الإقليمي والدولي ومؤكدا سموه أن الكويت ستعمل جاهدة وبالتعاون مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن على تعزيز الأمن والسلم الدوليين مبتهلا سموه إلى الباري جل وعلا أن يديم على أخيه سمو ولي العهد موفور الصحة وتمام العافية وأن يوفق الجميع ويسدد الخطى لكل ما فيه خير الوطن العزيز ورفعته ويديم عليه نعمة الأمن والأمان والازدهار والرخاء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث