جريدة الشاهد اليومية

تشكيل لجان لتقييمه والوقوف على القصور وتعديله

وزير التربية: إلغاء منهج الكفايات في عهدة المختصين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_l2(2).pngكتبت نورهان رمضان:

ترأس وزير التربية وزير التعليم العالي حامد العازمي اجتماعاً  حضره وكيل وزارة التربية هيثم الأثري والوكيل المساعد للتعليم العام فاطمة الكندري ومدير عام المركز الوطني لتطوير التعليم صبيح المخيزيم وموجهو عموم المواد بخصوص منهج الكفايات.
ويأتي هذا الاجتماع من باب الحرص على الاستماع إلى الملاحظات والردود على بعض الشكاوى التي وردت خلال الاسابيع الماضية في هذا الشأن، لاسيما من أولياء الأمور عقب إعلان نتائج أبنائهم في  المرحلة المتوسطة وتدني درجاتهم في الشهادات.
وقال العازمي في تصريح للصحافيين إنه قصد البحث في هذا الموضوع والاستماع إلى آراء جميع المعنيين بالأمر بداية من أهل الميدان وجمعية المعلمين مروراً بالخبراء والفنيين وانتهاء بالوكلاء المساعدين والأكاديميين للوقوف على العراقيل وحلها.
وأضاف العازمي انه خلال الاجتماع تم الاطلاع على جميع الملاحظات والمحاور الجوهرية الخاصة بمنهج الكفايات وتم مناقشة مسألة الكتب والتدريب والتقييم واصفاً اللقاء بالثري والمميز حيث تم التعرف على هموم الميدان ومدى القصور في عمليات التدريب والتطبيق.
وأوضح أن التواجيه كان لها بعض الملاحظات على الكتب الجديدة وبعض المعايير التي تم على اساسها تأليفها لافتاً إلى انه «بعد النقاش الطويل الذي استمر لساعتين تقريباً طلبت من تواجيه عموم المواد إعداد تقارير فعلية شاملة من الميدان في هذا الموضوع خلال أسبوعين خاصة فيما يخص الكتب الجديدة التي طبقت في السنوات الأخيرة».
وتابع قائلاً «اتفقنا خلال الاجتماع على تشكيل لجان مكونة من أهل الميدان التربوي مدعمة من جامعة الكويت والتطبيقي بعد رفع الموجهين جميع التقارير الخاصة بالمنهج، لتقييم هذه الكتب بشكل فني سليم، وعليه سيتم الوقوف على أي قصور ليتم تعديله، وسنحتفظ بمواقع القوة فيها».
وكشف العازمي عن وجود قصور واضح بناء على افادة الموجهين في تدريب المعلمين على منهج الكفايات، ولهذا سيتم تشكيل لجنة من أهل الميدان والمختصين لإعداد خطة واضحة المعالم مبنية على أسس أكاديمية وتعليمية سليمة في زمن قياسي، وكل هذه الاجراءات ستتم فور الانتهاء من التقارير.
وحول الضغوطات التي تتعرض لها وزارة التربية والدفع نحو إلغاء منهج الكفايات، علّق العازمي قائلاً: «أهل الاختصاص في المنهج هم الموجهون الأوائل والموجهون، وأي شخص يطالب بالإلغاء أو يدفع له يجب أن يكون من خلال هؤلاء المختصين».
وأردف العازمي قائلاً: «استمعت من الموجهين عن  الناحية الفنية البحتة حول المنهج، وبناء على آرائهم سيتم اتخاذ القرار، لأن دعم أي قرار لا يأتي الا من أهل الميدان ولا يمكن الاستماع لأي أطراف أخرى»، مؤكداً أنه في حال وجود أي قصور بشكل عام سيتم العمل على إصلاحه.
واضاف العازمي أن الموجهين أبلغوني بأن المنهج به بعض المثالب الواضحة خاصة في التطبيق، وهذه سيتم الوقوف عليها لتعديلها واصلاحها بطريقة علمية واكاديمية واضحة بعد إعادة تقييمها من أهل الاختصاص.
واستطرد العازمي قائلاً: « لدينا سواعد وكوادر وطنية على أعلى مستوى وهؤلاء هم من سيتم الاستعانة بهم خلال المرحلة المقبلة، وسيكون اتخاذ القرار جماعياً فنياً مبنياً على أساس علمي أكاديمي بحت لأن في النهاية هذا مستقبل دولة»>
الجدير بالذكر أن مناهج الكفايات بها كثير من السلبيات منذ بداية تطبيقها أولها الكثافة الطلابية حيث يصل كل صف إلى 25 طالباً ما يعرقل عملية تطبيق الأنشطة في ظل تلك الكثافة وإقحام الطلبة في مهارات لغوية صعبة ولا يراعي الفروق الفردية فهو يعتمد على تفاعل كل من الطالب فوق المتوسط والمتفوق وإهمال ما درسه الطلاب في الصفوف السابقة.
ووصف تربويون مناهج  الكفايات بأنها تهدف  إلى تحويل الطلاب في المدارس من متلقين ومستمعين فقط إلى صانعين ومشاركين ما يصب في بناء ملكة التفكير والتحليل والنقد داخل وخارج أسوار المدرسة وهذه المناهج شبيه بالأوروبية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث