جريدة الشاهد اليومية

فنان من الماضي

الشاعر الكبير عبدالمحسن الرفاعي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_79_16777215_0___images_1-2018_f5(6).pngالشاعر الكبير عبدالمحسن الرفاعي، رحمه الله تعالى، هذا العلم هو من سأتحدث عنه، فهو ابن الكويت الذي جمع الشعر والأدب السيد عبدالمحسن بن السيد أحمد الرفاعي، المنتمي الى الدوحة الهاشمية الشريفة، فجده الأكبر سيدنا زين العابدين علي الأصغر بن سبط، رسول الله صلى الله عليه وسلم، الشهيد الحسين سيد شباب أهل الجنة، بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، رضي الله عنه وأرضاه، ولد السيد عبدالمحسن في الكويت «فريج شملانس عام 1929 في عهد عاشر امراء الكويت الشيخ أحمد الجابر الصباح، رحمه الله، درس في المدرسة المباركية، ثم المدرسة الأحمدية، التحق بعد اكمال دراسته في العمل الحكومي، حتى اصبح مديرا للشؤون الثقافية في وزارة الدفاع، بدأ بالشعر باكرا، فاجاده إجادة تامة بنوعيه العربي الفصيح والنبطي.
كان على درجة عالية من الثقافة وسعة الاضطلاع، كما كان ذكيا لماحا اريحيا لا يمل من مطالعة كتب الادب والشعر والتاريخ، تعرفت عليه وجالسته كثيرا في ديوان صالح التويجري، رحمه الله تعالى، كان لا يُقلد ولا يقلد متكلما يجيد فن الحوار ببراعة، تسلم أمانة سر رابطة الأدباء الكويتية لدورتين، وأسس ديوانية شعراء النبط هو ومرشد البذال وسليمان الهويدي، واصبح أمين سر الديوانية فترة غير قصيرة، تميز في شعر المحاورة «الارتجال» أما شعره ففي النهاية، خلط البداوة بالحضارة، جزل الألفاظ صادق الأحاسيس، لم يعرف التكبر فقد كان في غاية التواضع محبا للجميع متعاونا، عاشقاً لوطنه.
رجل مواقف، صدر له ثلاثة دواوين شعر هي: ديوان الرفاعي، وهو شعر نبطي، وديوان من الأيام وديوان ابتهالات بالعربية الفصحى، اما أسرته الكريمة النقيب فحدث عنها ولا حرج كرما ورجاحة ووطنية وانتماء ووجاهة، ومن أبرزها السيد طالب باشا النقيب جد سمو الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح لأمه، والسيد خلف باشا النقيب والسيد رجب النقيب والد السيد طالب، لم يقتصر نشاط عبدالمحسن الرفاعي على القصائد والرديات والمحاورات والأغاني بل كتب العديد من الاوبريتات الوطنية وغيرها مثل اسكتش صايم الذي أداه الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا، وكان دائما ما يقول: الشعر وراثة وموهبة، عاش عبدالمحسن الرفاعي قرابة 73 عاما، فقد توفي يوم الجمعة 4 أكتوبر 2002.
ما أجمل الماضي.
• مشعل السعيد

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث