جريدة الشاهد اليومية

سبعة منها استهدفت رئيس الوزراء وانتهت إلى توصيات وتشكيل لجان

26 استجواباً منذ تولي الغانم رئاسة المجلس وحتى الآن

أرسل إلى صديق طباعة PDF

كشف تقرير أعده مركز دراسات «الشاهد» عن وصول عدد الاستجوابات التي تم تقديمها خلال تولي رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم لمنصبه في اغسطس 2013 وحتى الآن الي 26 استجوابا منهم الاستجواب الاخير لوزيرة الشؤون ووزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح والذي ادرج في جلسة 23 الحالي.
وذكر التقرير ان الاستجوابات التي تم تقديمها خلال الفصلين التشريعيين الرابع عشر والخامس عشر استهدفا سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الذي تم تقديم 7 استجوابات له من النواب رياض العدساني وصفاء الهاشم وحسين مزيد وعبدالكريم الكندري ووليد الطبطبائي ومحمد المطير وشعيب المويزري.
واوضح ان اغلب الاستجوابات التي تم تقديمها لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك كانت نتيجتها الفشل ففي تاريخ 13 اكتوبر 2013   رفض العضو رياض العدساني الصعود إلى المنصة بسبب قرار مجلس الأمة بشطب محورين من الاستجواب الذي قدمه للمبارك ثم تقدم العدساني باستجواب اخر للمبارك في 13 نوفمبر 2013 كما تقدمت النائبة صفاء الهاشم باستجواب للمبارك عقب العدساني بيوم واحد وتحديدا في تاريخ 14 نوفمبر 2013 وتم ضم الاستجوابين معا وتمت مناقشتهما في جلسة 26 نوفمبر 2013 وانتهت مناقشة الاستجوابين دون تقديم اي طلبات.
وفى 24 ابريل 2014 تم تقديم استجواب للمبارك من النواب حسين مزيد ورياض العدساني وعبدالكريم الكندري وتم رفع الاستجواب من جدول الاعمال لعدم دستوريته  وفي 12 ابريل 2017 تقدم النواب وليد الطبطبائي ومحمد المطير وشعيب المويزري باستجواب لرئيس الوزراء كما تقدم النائبان رياض العدساني وشعيب المويزري باستجواب اخر في 16 ابريل  2017وتم مناقشة الاستجوابين في 10 مايو2017 وانتهت المناقشة بتشكيل لجنة تحقيق فى محاور الاستجوابين.
وبين التقرير انه خلال فترة تولي الغانم رئاسة مجلس الامة فقد تم تقديم كتب لطرح الثقة للوزراء محمد العبد الله المبارك مرتين  ورولا دشتي  وسلمان الحمود.
واشار الى ان هناك عدداً من الوزراء قدموا استقالتهم خلال هذه الفترة بسبب الاستجوابات وهم سالم الأذينة وذكرى الرشيدي ونايف الحجرف وعبدالمحسن المدعج واحمد الجسار وسلمان الحمود بينما قدمت الحكومة استقالتها مرتين عقب استجواب رولا دشتي واخيرا عقب استجواب محمد عبدالله المبارك.
وقال التقرير ان هناك مجموعة من الاستجوابات انتهت الى توصيات فقط ومنها استجواب عادل الخرافي لوزير الاشغال عبدالعزيز الابراهيم ومحمد طنا لهند الصبيح وحمدان العازمي وراكان النصف لعلي العبيدي وصالح عاشور لهند الصبيح ومبارك الحريص واحمد القضيبي ليوسف العلي وشعيب المويزريلياسر ابل. وعن اكثر النواب تقديما للاستجوابات خلال فترة تولي الغانم للرئاسة جاء فى المركز الأول النائب رياض العدساني بـ 6 استجوابات يأتي بعده النائب شعيب المويزري بـ 3 استجوابات واستجوابين لكل من النواب صفاء الهاشم وحمدان العازمي وصالح عاشور وعبدالكريم الكندري ووليد الطبطبائي .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث