جريدة الشاهد اليومية

من يحمي السلطة الرابعة؟

أرسل إلى صديق طباعة PDF

حادث الاعتداء على أحد المحررين البرلمانيين الذي وقع أمس  لم يكن هو الأول بل سبقته حوادث مماثلة سواء من قبل حرس مجلس الأمة أو من النواب أنفسهم, وتعرضت وسائل إعلامية عدة وصحافيون لمضايقات خلال تأديتهم لعملهم الاعلامي لدرجة أن إلقاء المايكروفونات في وجه الاعلاميين أصبح عادة لدى بعض النواب.
وتعليقاً على الحادث أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم احترامه لجميع الاعلاميين, مشيراً إلى انه فتح تحقيقاً لمعرفة اسباب وملابسات الحادث.
من جانبها أصدرت جمعية الصحافيين بياناً استنكرت فيه الحادث, معربة عن تضامنها مع المحرر المعتدى عليه.
وطالبت أطراف صحافية واعلامية النواب بتقديم اقتراح بقانون لحماية الجسم الصحافي ووضع حصانة للإعلاميين باعتبارهم يمثلون سلطة رابعة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث